العدد 3512
الأحد 27 مايو 2018
مبروك للفلامرزي
الأحد 27 مايو 2018

سعدت كثيرا وأنا أشاهد الفيديو المنتشر لسمو الشيخ ناصر بن حمد وقد زار الأخوين الفلامرزي حاملا لهم تحية خاصة من جلالة الملك المفدى، وفاتحا لهم أبوابا من الخير، وكغيري كنت قد تابعت عددا من مقاطع الفيديو المنتشرة لذلك الشاب الذي يكد من رزقه يوميا ويعمل في صيد وبيع الأسماك، مسطرا مثالا رائعا في جودة العمل الصادق دون الالتفات إلى مثبطي العزيمة المحبطين لغيرهم، وتكلل الجد والاجتهاد في العمل باستحقاق، فمن زرع حصد ومن جد وجد.

الأنظار الآن موجهة إلى كثيرين يحملون شهادات جامعية وفي انتظار وظيفة “سوبر لوكس” على هواهم حتى يقبلوا بها، بحجة أنهم طلاب جامعيون وأصحاب شهادات ولن يقبلوا إلا براتب وقدره يستحق جهد السنوات التي قضوها للحصول على هذه الشهادة.

نعم هناك من يرفض الانخراط في العمل، لأن تقديره لذاته العليا (أكثر مما تستحق)، ولمست هذا في فئة الطلاب الجامعيين بكثرة، فأغلبهم يعتقدون أن فرصة عظيمة تنتظرهم وهم في فراشهم إلى منتصف النهار، فقط لأنهم يحملون شهادة البكالوريوس، دون عناء البحث والجهد والمثابرة.

نصيحة لكل الواهمين، تأكد أن الناجحين كدوا وتعبوا ولَم يصلوا إلى ما هم عليه الآن إلا بعد الكثير من المراهنات والإخفاقات والتحديات، وبعيدا عن النجاح الذي تنتظره من وراء دراستك الأكاديمية، انظر للبسطاء من حولك ممن حولوا أحلامهم إلى واقع، هذا هو النجاح الحقيقي، ولكم في الفلامرزي مثال.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية