العدد 3512
الأحد 27 مايو 2018
360 درجة أيمن همام
نحو بناء الدولة الحديثة
الأحد 27 مايو 2018

بين تزاحم الأخبار المحلية والدولية على صفحات الصحف المحلية، وتزاحم المهنئين على قاعات المجالس الرمضانية، لم يلق اثنان من القرارات المهمة التي حفلت بها جلسة مجلس الوزراء مطلع الشهر الجاري الحيز المناسب من الاهتمام الإعلامي.

تلك الجلسة الاعتيادية، التي ترأسها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، كانت غير اعتيادية من حيث طبيعة القرارات التي صدرت عنها، إذ وجه سموه إلى وضع معايير جديدة لجائزة خليفة بن سلمان للصحافة بحيث يتم توسيع نطاقها إقليميا، بإعادة تصنيف الفئات التي يحق لها التقدم للجائزة؛ لتشمل أيضًا الصحف الخليجية والعربية التي تصدر باللغة العربية والإنجليزية.

توجيه سمو رئيس الوزراء في هذا الشأن ينم أولا عن تقدير عميق لقيمة الصحافة ودورها التنويري في المجتمع، وثانيا حرص كبير على تطويرها والارتقاء بسقفها عبر فتح باب المنافسة المهنية الشريفة على مصراعيه، ثالثا وعي كامل بأهمية اللغة الإنجليزية من حيث الانتشار والتأثير على المستوى العالمي.

إضافة رافد اللغة الإنجليزية إلى منصة التتويج بجائزة خليفة بن سلمان للصحافة يعطي زخما جديدا وحافزا قويا للأقلام الإنجليزية، ويدفعها نحو الإبداع والتألق، مما يخدم في النهاية قضايا الأمتين الإسلامية والعربية، وينقل صوت الدول الخليجية والعربية إلى العالم، ويعكس للعالم وجها مشرقا للبحرين كالبدر عند تمامه.

في الجلسة ذاتها بحث مجلس الوزراء إضافة مادة جديدة إلى قانون العمل في القطاع الأهلي تحظر التمييز بين العمال الخاضعين لأحكامه؛ بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة.

مشروع قانون إن دخل حيز التنفيذ سيضع المملكة في المكانة التي تستحقها بين الأمم المتحضرة، فعلاوة على كونه يمنح العاملين في القطاع الخاص كامل حقوقهم ويحميهم من ممارسات التمييز، ويوفر فرصا أفضل للاستثمار، سيؤكد للعالم أن البحرين بلد التعايش والتسامح والعدل والمساواة.

قرار مجلس الوزراء الصادر في تلك الجلسة بتكليف اللجنة الوزارية للشؤون القانونية بدراسة مشروع القانون يمهد الطريق لاعتماده وتطبيقه على أرض الواقع، وستهيئ مناقشته في البرلمان أصحاب الأعمال لمجاراة التطور التشريعي الحاصل في المملكة.

بين التوجيه الأول والقرار الثاني قاعدة مشتركة سيرتفع منها بمشيئة الله بناء الدولة الحديثة في البحرين عاليا ومستقرا على ركائز راسخة من الاستدامة والعدالة والتنافسية، فما تعليه المملكة من قيم ومبادئ نبيلة، وما تقدمه للإنسانية من إسهامات جليلة يجب أن تواكبه طفرة إعلامية كبيرة تكون فيها الصحافة القلب النابض والشريان الحيوي الذي ينقل إلى العالم الصورة الحقيقة لتحضر البحرين ورقيها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية