العدد 3522
الأربعاء 06 يونيو 2018
تفعيل الحملات الرقابية على الإعلانات في الشوارع
الأربعاء 06 يونيو 2018

نشكر سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، على وقفة سموه الحازمة وتوجيهه لحل قضية ترتبط ارتباطا مباشرا بالسلامة المرورية وحوادث الطرق كان الجميع غافلا عنها ولم يعتبروها مشكلة تهدد حياة الناس وتشوه الواجهات العمرانية، فزادت ساحة المخالفات وتعاظمت، وهي قضية “الإعلانات في الشوارع”، حيث وجه سموه أيده الله في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة إلى (تفعيل الحملات الرقابية على الإعلانات في الشوارع وضمان التزامها بالضوابط والشروط المحددة لها، وتجديد الإعلانات منتهية الصلاحية في الشوارع من حيث مدة عرضها والتحقق من أن محتوى العرض يتناسب مع السرعة على الشارع، وعدم تأثير أحجام الإعلانات على النواحي الجمالية أو تسببها في حجب الرؤية عن مستخدمي الشوارع والطرق وضمان أن تكون متماشية مع مستجدات العمل والسوق الإعلاني).

لقد عانت شوارعنا الرئيسية والكباري والأنفاق والجسور من ضخامة تدفق الإعلانات وروافدها والعشوائية والفوضى وازدادت المخالفات بشكل أفقي وعمودي حتى أصبحت هذه الإعلانات تهدد حياة مستخدمي الطرق، فالكثير من تلك الإعلانات واللوحات تعيق الرؤية وتحجب عن السائق السيارات القادمة من الاتجاهات المعاكسة ما قد يسبب حوادث جسيمة، كما أن هناك إعلانات تخالف علم الطبيعة وتفصل العقل عن الإنسان، أعني تلك الإعلانات التي تضعها المطاعم والشركات وغيرها في الشوارع الرئيسية “الهايوي”، حيث تكون فيها أرقام الاتصال، أي أنهم يريدون من السائق أن يترك انتباهه للطريق ويلتفت إلى الرقم المدون وهو يسير بسرعة قد تصل إلى 120 كيلو متر في الساعة!

وهناك قصة أخرى مع إعلانات التهاني ومراسم العزاء والوظائف المنتشرة في الأحياء السكنية والطرق الفرعية، والملصقات الدينية في تقاطعات الشوارع، وأغلب هذه الإعلانات يتم لصقها بشكل غير حضاري على أعمدة إشارات المرور، وعلى اللوحات المرورية الإرشادية والجدران، فالأمر كله لا يتعدى ورقة و”جم كلمة” من أقرب مكتبة وانتهى الموضوع بالنسبة لهم.

نحن بحاجة إلى سن أنظمة وأسس ومعايير صارمة واشتراطات، بدلا من العشوائية التي نراها في الشوارع والأحياء، كما أن المشهد البصري مهم لكل مدينة ولا يعقل ما نشاهده في مختلف المناطق.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية