العدد 3522
الأربعاء 06 يونيو 2018
قانون التقاعد الجديد
الأربعاء 06 يونيو 2018

قانون التقاعد الجديد هو حديث الساعة في كل بيت بحريني، بل كل مكتب ومؤسسة، حيث يدلي الجميع دلوه في هذا القانون والجميع يرفض هذا القانون باستثناء الذين قاموا بإعداده وسعوا إلى تمريره تشريعيا، وعلى الرغم من التأكيدات الرسمية بأن القانون لن يضر المواطن، إلا أن مخزون عدم الثقة التاريخي لدى المواطن صاحب الدخل المحدود هو الذي يتحكم في موقفه حاليا، خصوصا بعد تصدير صورة سلبية من قبل الكثير من الكتاب عن هذا القانون.

المواطن البحريني، سواء قرأ القانون وعرف مضمونه أم لم يقرأ شيئا، أصبح على قناعة تامة بأن هذا القانون سيئ وأنه سيأخذ من مكتسباته وسيضر مستقبل أولاده وبالتالي فهو يرفضه تماما ويعتبر تمريره بهذه السرعة نوعا من الاعتداء عليه، وفي المقابل يقدم المسؤولون حججهم للتمسك بالقانون ويسعون لتمريره تشريعيا، فما هو الحل لتجاوز هذا الموقف والتعامل مع هذا الضجيج العالي المصاحب لميلاد هذا القانون؟

النتيجة الوحيدة لتمرير القانون بشكل سريع الآن هي زيادة درجة الشك والخوف لدى المواطن من تبعات هذا القانون، حتى إن كان القانون خاليا من مسببات هذا الخوف، والحل الوحيد للتعامل مع الموقف الحالي بتفاصيله هو أن تتمهل الحكومة في إقرار القانون وإعطاء مزيد من الوقت، ليس فقط لدراسة القانون من جديد وتعديله إذا تطلب الأمر، لكن لفتح حوار مجتمعي حول أهمية هذا القانون وإقناع المواطن بأنه لا يأخذ من مكتسباته ولا يضر مستقبله التقاعدي.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية