العدد 3523
الخميس 07 يونيو 2018
قانون التقاعد الجديد... نذير من نذر الساعة
الخميس 07 يونيو 2018

لم يكتب لقصة السعادة والحالة السارة التي عاشها أهل البحرين بعد الاكتشاف التاريخي للنفط أن تكتمل، فقد جاءهم الخبر الصاعق، أي قانون التقاعد الجديد الذي يجعل حقوقهم التقاعدية تحت رحمة الخبير الاكتواري للتأمينات الاجتماعية، هل من المعقول أن يحدث هذا في دولة القانون، بأن تحول الصناديق التقاعدية المدنية والعسكرية إلى التأمينات الاجتماعية التي ضيعت أموال صندوقها في مشاريع ليس لها أي مردود على الوطن والمواطن، بل أقرضت جهات من أموال الصندوق بدون وجه حق، وهذا ما ذكرته تقارير ديوان الرقابة المالية، والله أعلم بما لم يتم ذكره.

صندوق التأمينات الاجتماعية تم استنزافه برضى القائمين عليه، وكأن الصندوق ملكهم، يتصرفون، يعطون، يقدمون، يؤخرون، يوزعون، يتقاسمون دون حساب ولا رقابة من جهة نيابية، ولا نقول  من جهة شورية، لأن مجلس الشورى ميؤوس منه، فهو يضرب على رأس المواطن ضربا لا رحمة فيه، ويدعم كل مشروع ينقص من حقوق المواطنين، ونقول لهم اتقوا الله فهذا لا ينفعكم ساعة غرغرة الروح التي لا مفر لكم منها.

لا تخافوا منا بل خافوا من العزيز الجبار الذي حملكم هذه الأمانة التي تثبت كل التقارير اليوم أن التأمينات الاجتماعية عجزت عن تحملها، وتركتها غنيمة لمن غنم، اتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله، فالتوجه للصندوق المدني والعسكري يعتبر تعديا خطيرا لا تحمد عقباه حين تشتعل مرارة الحسرة، فالجميع اليوم من العامل إلى المسؤول، اجتمعوا على رفض هذا القرار الجائر في حق الله والعباد، وهذا التعدي على حقوق المواطنين سينتج مجتمعا مشلولا غير قادر على القيام بدوره في البناء حين يرى أن حقوقه تنزع منه نزعاً، وتوضع في يد ضيعت أموال الصندوق. عندما تضيع الأمانة انتظروا الساعة، وما تحويل الصناديق التقاعدية المدنية والعسكرية إلى التأمينات الاجتماعية إلا واقع من تضييع الأمانة، ونذير بقرب الساعة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية