العدد 3524
الجمعة 08 يونيو 2018
انظروا كيف تركتكم إيران وحدكم في الوديان الظلماء
الجمعة 08 يونيو 2018

لكي ندرك قيمة الحاضر، ومسيرة المستقبل، لابد أن نقلب بإمعان صفحات الماضي ونستلهم منها الدروس والعبر، ونستوعب استيعابا كاملا أحداث التاريخ وقوانينه، ونصل من كل ذلك إلى أن البحرين بقيادتها وشعبها هي الأقوى دائما ونجاحها ليس له أية حدود، فكل من استعان بغير أهله سقط ومن اعتمد على غير ديرته وناسه تداعى ومن استمسك بغير عروة الحق والعدل تهاوى، والخير لابد أنه منتصر على الشر والصلاح لابد أنه منتصر على الفساد والخراب.

أين هم اليوم من وضعوا يدهم في يد إيران وغاصوا مع ملالي طهران في الآمال والأحلام والرغبات والتطلعات؟ أين هم اليوم من ارتكبوا الخطأ الفاحش في حق الوطن واتخذوا القتل والتخريب والإرهاب سبيلا لتسليم الوطن إلى إيران؟ ها هي صحفنا المحلية تضع أخبارهم كل يوم على صدر الصفحات الأولى “إعدام.. مؤبد.. سحب جنسية.. إلخ”، فالمحاكمات العادلة تطال عملاء إيران وأذنابها وتكبلهم بمختلف الأصفاد والقيود ليكونوا عبرة لغيرهم، ومعرفة الحقيقة الأزلية وهي أن لا حياة لخائن يريد تعطيل مسيرتنا في البحرين، ولا مكان لمن يحاول تقويض الأمن والاستقرار، لقد انضممتم إلى الخلايا الإرهابية الإيرانية برغبة منكم، ورأينا كيف استحوذوا عليكم بالكامل وعلى كل شبر من حياتكم، ووضعوكم في غرفة خالية من النوافذ والشبابيك لا ينفذ منها إلا هواء الخيانة النتن، ولا تتذوقون فيها إلا صديد المؤامرات، كانت تلك هي فؤوسكم وأسلحتكم لشن حملات بربرية على الوطن، ولكن تناسيتم التقاليد التاريخية وهي أن الحقيقة لا يمكن أن تضيع وسط ركام من الأكاذيب والفبركات والادعاءات والتزييف، حتى لو غطى الضباب معالم الطريق وحجب العمى النور وامتلأت المنعطفات بالأشباح التي ترعب السائرين وتضلل السالكين، وهو الأمر الذي أزعجكم وأزعج إيران.

الحقيقة باقية تحت ركام الأكاذيب والادعاءات والتزييف، والنور باق وراء حجب النور، والخير قوي الأنفاس، ويصارع مخالب الشر ليقضي عليه عاجلا أم آجلا، والنصر دائما للوطن والشرفاء من أبناء البحرين.. إنه منطق وقوانين التاريخ يا أغبياء، وانظروا كيف تركتكم إيران وحدكم في أحضان الأمواج العاتية والوديان الظلماء.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية