العدد 3524
الجمعة 08 يونيو 2018
رحيل سمو الشيخ عبدالله بن خالد
الجمعة 08 يونيو 2018

رحيل سمو الشيخ عبدالله بن خالد بن علي آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية أصاب الجميع بالحزن لما يحتله هذا الرجل من مكانة واحترام لدى الجميع، فسموه من رجال هذا الوطن المعتدلين الحريصين على استقراره وإبعاده عن السير في طريق التنازع والشقاق الطائفي المدمر.

خلال مدة عمله في منصبه لم يكن الرجل متشددا أو طائفيا وتعامل مع كل المواقف والقضايا بروح وتعاليم الإسلام الوسطي الذي ينشد الوئام والمحبة بين الناس ويحارب الغلو والتطرف... لمثل هؤلاء الرجال تحتاج الأمة في ظل عمليات التشويه التي تنال الإسلام والمسلمين وتركز على النماذج المتطرفة والنماذج الطائفية التي تهدم ولا تبني، ولمثله تحتاج البحرين التي تسعى إلى التقدم والاستقرار ونبذ الطائفية، فالرجال المعتدلون البعيدون عن الغلو الرافضون للطائفية هم رجال هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها الأمة بأسرها، والشيخ عبد الله بن خالد بن علي واحد من رجال الأمة الإسلامية الذين حرصوا على نشر صحيح الدين ونبذ الخلاف والتقريب بين الفرق تقريبا صحيحا وإعلاء مصلحة الوطن.

نعاه الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف كشخصية إسلامية لها تاريخها في الحفاظ على الصورة الوسطية المعتدلة للإسلام وكونه عالما من علماء الإسلام المشهود لهم، ولن يستطيع أن يملأ الفراغ الذي سيتركه الراحل العظيم سوى رجل يتمتع بفهم واسع للإسلام وفهم واسع لطبيعة المرحلة التي تمر بها الأمة حاليا. نعزي القيادة في رحيل سمو الشيخ عبدالله بن خالد ونعزي أنفسنا، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية