العدد 3524
الجمعة 08 يونيو 2018
“ هذه هي البحرين” وعالم جديد من التعايش
الجمعة 08 يونيو 2018

قدمت جميعة “هذه هي البحرين” مجددا فصلا حضاريا آخاذا عن البحرين، وشعب البحرين، وتاريخ البلد نفسه، بـ “الغبقة” الرمضانية المميزة التي أقامتها مؤخرا بكنيسة القلب المقدس بالعاصمة المنامة، وسط لفيف ضخم من الحضور، من ممثلي الأديان، والمذاهب، والجاليات الأجنبية، وأيضا ممثلي السفارات والقنصليات العربية، والأجنبية.

ويمثل هذا النجاح التراكمي، والمتمدد، والذي يتحدث عنه الأجنبي، والآخر، قبل ابن البلد نفسه، الصورة الحقيقية للمملكة، وكيف أنها أضحت اليوم منارة مشعة، يستلهم خلالها الأسس المثلى التعايش السلمي، والانفتاح على الأديان، وكيف تكون الأوطان جامعة للبشر، لا أن تكون كانتونات للتمييز، والتناحر، والفرقة، والهدم.

وأكثر ما أعجبني في هذه “الغبقة” اكتظاظ القاعة الكبيرة بجموع بشرية كثيرة، ومتنوعة، ومختلفة، حرص إفرادها جميعا على الحضور المبكر، وتسجيل موقفهم، بقالب جميل، يعكس أصالة البلد، وأصالة الوافدين، والمقيمين، والذين لم يشعروا لوهلة واحدة، بأن البحرين هي بلدهم الثاني، بل بمصاف الأول دائما.

جمعية “هذه هي البحرين” لم تقدم فقط المساحات لأصحاب الديانات الأخرى لكي يعبروا خلالها عن محبتهم  للبحرين، ولملكيها، ولشعبها الطيب فقط، بل منحتهم الفرصة أيضا لأن يشاركوا وبفعالية، وتلقائية منهم، بذكر الحقيقة عن البلد، وتصحيح الصورة المشوهة التي انتهجها البعض في الأعوام الأخيرة، والتي دأبت على تقديم نماذج زائفة، عن هذا البلد الذي لطالما كان حاضنا للجميع.

ومما يلفت الانتباه أيضا، على هامش “الغبقة” حديث السفراء أنفسهم، السفير الأمريكي، والسفيرة الفرنسية، وغيرهم، وكيف أنهم مدحوا البحرين بحماسة بالغة، وأثنوا على جلالة الملك المفدى، وعلى رؤاه الملكية العابرة للحدود، في مجالات التعايش بين الأديان، والتسامح والانفتاح على الآخر، وقالوا بالحرف “نحن معجبون جداً، هذا أمر لم نره بأي بلد آخر، جلالة الملك رجل حكيم”.

“هذه هي البحرين”هي قصة حقيقية من النجاح، قصة متنامية، ومستمرة، ومختلفة، أعضاؤها يختلفون فيما بينهم، باللغة، والثقافة، والديانة، والملبس، ولكن ما يجمعهم، هو المحبة، والقلوب المفتوحة على بعضها، والتي تستلهم ثقافة الحب، والتسامح، والاحترام، وتقديم مساعي الخير للآخرين، فشكرا لهم جميعا، فردا فردا.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية