العدد 3531
الجمعة 15 يونيو 2018
5 أهداف باللغة التركية!
الجمعة 15 يونيو 2018

كم تمنيت لو أنني أفهم ما يقوله المعلق، وأنا أشاهد المباراة الافتتاحية لكأس العالم على القناة التركية التي التقطتها وأنا أدير القنوات بالريموت كنترول كما يدير عجوز سبحته!

وبعد أن شاهدت المباراة بقلب قوي حتى نهايتها المروعة، لم أكترث بجهلي باللغة التركية، فما شأني أنا بما يقوله هذا الرجل، طالما أنني أعرف جيدا ما حدث، وأعرف تماما أن المنتخب السعودي الذي كان يهمني أمره، سقط بخمسة أهداف أمام منتخب روسيا، الذي بدا واضحا أنه الأكثر حماسة للفوز، رغم أنه لا يرتدي بدلة رسمية لدخول “نادي المرشحين لنيل اللقب”.

ولكنه بالفعل حقق نتيجة صادمة، لم يتوقعها هو نفسه، رغم أن البطولة تقام على أرضه وبين جماهيره، فما كانت “مخالب الدب الروسي” بارزة كما كانت عليه بالأمس، وما كانت “عيون الصقر” حادة كما كانت عليه بالأمس، وأستطيع القول إن ما حدث في المباراة الافتتاحية لا يخرج عن كونه مفاجئة أولى في المونديال.

وهكذا اذن جاءت بداية كأس العالم واعدة؛ باللغة التركية وليس باللغة العربية، باللغة التي تبدو محايدة في مونديال 2018، فالمنتخب التركي لقى حتفه في التصفيات الأوروبية بعد أن قطعه منافسيه كما تُقطع أسياخ الشاورمة!

وبعيدا عن الاتراك، تبدو نتيجة الخمسة أهداف رقم مرتفع، يعطي مؤشر على وجود نسبة عالية من الأهداف في قادم الأيام، على الأقل في هذه المجموعة التي نصفها صائم ونصفها الآخر مستعد لابتلاع كل ما يجده في طريقه.. وبشراهة!

وقبل أن أقول لكم، كل عام وأنتم بخير، لي أمنية أخيرة، وهي أن يفطر المصريون على شباك أورغواي، وأن يكفوا عن انتظار “هلال” محمد صلاح، الذي بان منه القليل في تلك البلاد الباردة عندما خاض المران الجماعي الأول، فما كان هذا الظهور إعلان عودته إلى اللعب، وإنما لإعطائنا جرعة من الأمل.. بعد أن خاب ظننا أمس!

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية