العدد 3534
الإثنين 18 يونيو 2018
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
المواطن بين أعداء الخارج وهواجس الداخل!
الأحد 17 يونيو 2018

من الملاحظ أن الخطر بدأ يحدق بالمواطن من كل مكان، والمواطن المسحوق لا يزال يبحث عن الذي يدافع عن لقمة عيشه المهددة، وعلى الصعيد الخارجي هناك تهديدات ومطامع إيرانية وجارة سوء لا تزال تنبح لترسخ مفهوم الإصرار على الخلاف داخل البيت الواحد، ومؤخراً عادت قطر لتلفق الأكاذيب كعادتها عن منع السعودية مواطنيها من الحج والعمرة، لتؤكد من جديد حجم الحقد والغل الذي تكنه للسعودية ودول المنطقة، افتراءات وأكاذيب مستمرة لإثارة الفتنة والشكوك في قدرة السعودية على إدارة العمرة والحج، وعلاوة على ذلك تصريحاتها واتهاماتها المستمرة لدول المنطقة.

ورغم ما يدور في الخارج والقلق المستمر من القادم، هناك أمر آخر فرض نفسه بالقوة على قلمي وحاد بي عن طريق الكتابة في شأن جارة السوء، وهذا الأمر هو القلق المتزايد لدى المواطن الذي بدأت تكتنفه المخاوف من كل صوب، لنرأف به وبمشاعره، ولنهدئ من روعه ومخاوفه، فيكفيه ما يراه ويسمعه من الخارج، فلنوفر له في الداخل بيئة مريحة صالحة للعطاء بعيدة عن التوتر والضغوط، يكفيه ما يبيت عليه كل يوم من قلق بسبب ما يجري حوله وما يسمعه ويراه من أخبار تؤرقه وتزيد روعه، سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي.

الأوضاع لا تحتمل المزيد من القرارات التقشفية المؤرقة، قرارات تزيد الطين بلة، نحن مع الدولة في بعض قراراتها التقشفية وندعمها حفاظاً على مستقبل الأجيال القادمة، لكن إن أصبح جيب المواطن المنتوف المستهدف والمنقذ الوحيد لتقليص المصروفات حتماً ستعم الفوضى وستصبح بلادنا مليئة بالضجيج والصراخ الذي يطالب بوقف مثل هذه القرارات!

كان الله في عون المواطن الذي عجز عن ترقيع جيبه، ينام ويصبح على قرارات مجحفة تستقطع قوته وقوت أبنائه، أصبح لا يعلم ما يخبئه له الزمن سواء من الداخل أو الخارج.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية