العدد 3552
الجمعة 06 يوليو 2018
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
سياقة المرأة السعودية ونقلة نوعية في المملكة
الجمعة 06 يوليو 2018

نبارك للمرأة السعودية قرار السماح لها بالسياقة، فهو قرار تاريخي طال انتظاره سيحقق نقلة نوعية في المملكة، ولا يغيب عنا حجم الفوائد العائدة، ومنها وقف تدفق ملايين الدولارات التي يتم تحويلها سنوياً إلى الخارج من قبل الأجانب الذين تم يعملون في السياقة إبان فترة الحظر، بالإضافة إلى انحسار خطر هؤلاء السواق بعد الاستغناء عنهم وما كان يترتب على وجودهم من مساوئ بسبب اختلاف الثقافات، والتجاوزات الأخلاقية.

قرار شجاع يراعي المصالح العامة وليس بعض المحظورات الخاضعة لتقاليد هي أصلاً ليست محل إجماع، فمخطئ من يظن أن هناك فتوى لكبار العلماء بتحريم سياقة المرأة وأنهم عدلوا عنها، نعم هناك اجتهادات فردية لبعض العلماء في ذلك، إنما يجب معرفة أن الفتاوى تتدرج وتتغير لتحقيق المصلحة، ولا يعني هذا تحليل المحرم، فالخلوة والتبرج وغيرهما من مسائل مرتبطة بسياقة المرأة لم تتغير، أما قضية السياقة في ذاتها فالأمر فيها واسع، والأصل في الأشياء الإباحة، وهي أبجديات يعلمها طلاب العلم.

إن مسألة سياقة المرأة مرت بهدوء، وهذا يدل على وعي المجتمع السعودي، الذي فوّت على البعض استغلال الأمر لتحقيق مآرب تخدم أعداء الإسلام، تمنياتنا للمملكة العربية السعودية دوام التوفيق والنجاح والمزيد من التقدم والرخاء في ظل قيادتها الحكيمة التي تتبنى رؤية تنموية استراتيجية طموحة واعدة سعياً لتحقيق دولة قوية مزدهرة، دستورها الإسلام ومنهجها الوسطية، تتقبل الآخر قادرة على تحقيق طفرة تنافسية هائلة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية