العدد 3558
الخميس 12 يوليو 2018
التعاون العربي الصيني
الخميس 12 يوليو 2018

عقد منتدى التعاون العربي الصيني الثامن في بكين، وحضرته 21 دولة عربية، ممثلة في وزراء الخارجية، وحضره سمو أمير الكويت صباح الأحمد ووزير الخارجية الصيني وافتتحه الرئيس الصيني شي جين بينغ، وهو ما يبين أن العرب بدأوا ينظرون إلى الشرق، وهو أمر غاية في الأهمية في هذا التوقيت الذي تمر فيه الأمة العربية بظروف صعبة جدا.

لابد أن ننظر للشرق، ليس بهدف تحقيق التعاون التجاري بين العرب والصين ولكن لأسباب عديدة، فالصين بلا أدنى شك القوة القادمة التي ينتظرها العالم لكي تصنع التوازن الاستراتيجي وتخرج المظاليم من عصر الهيمنة والكيل بمكيالين، فالصين رغم ما وصلت إليه من قوة اقتصادية وعسكرية وبشرية لا تزال تخطو بخطى واثقة وسريعة نحو المزيد من التقدم في كل المجالات، ولا يزال اليوم الواحد يصنع الجديد.

الصين نموذج تنموي رائع يجب أن يستفيد منه العرب ويسعوا إلى محاكاته بنسبة ما، فقد نجحت الحكومة الصينية في تخليص حوالي 400 مليون صيني من الفقر المدقع، والصين بصدد تدشين مشروع طريق الحرير الجديد الذي سيصنع المجد لها ويجعلها محورا للتجارة العالمية ويحقق التنمية لشركائها في أنحاء العالم. الصين نموذج أسطوري يشار إليه بالبنان، والأمثلة التي تساق حول التقدم الصيني غير قابلة للحصر، والتعاون العربي مع الصين يجب أن يصل إلى أعلى الدرجات الممكنة، ليس فقط من أجل الاستفادة الاقتصادية من هذا النموذج، لكن لأن الصين تتميز بميزة ليست لدى غيرها من القوى، وهي أنها لا تضع شروطا سياسية مقدمة لتعاونها مع الدول ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول، والصين يمكنها أن تلعب دورا أكثر نزاهة في عملية السلام بين العرب وإسرائيل.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية