العدد 3558
الخميس 12 يوليو 2018
إي نعم.. كله من إيران
الخميس 12 يوليو 2018

مثل التصنيف الأميركي الأخير لسرايا الأشتر كمنظمة إرهابية عالمية، مدعومة من إيران، صفعة جديدة لنظام الملالي المنافق، والذي يمعن منذ عقود بتصدير الإرهاب، والبارود لدول المنطقة، وفي قتل أبنائها، وتشريدهم، وتجويعهم.

هذا التصنيف الجديد، والذي أشارت له الخارجية الأميركية بالاسم، لكل من الإرهابيين الفارين أحمد حسن يوسف، ومرتضى مجيد علوي (مرتضى مجيد السندي)، يجسد اعترافا جديدا بعدالة قضية مملكة البحرين، المنادى بها منذ سنوات طويلة، عن إيران، وعن تدخلاتها الصارخة، والعميقة، بالشأن الداخلي.

ويؤكد التاريخ البحريني الحديث، والذي يغرق بالتدخلات الإيرانية، والتي يرفض بعض الشركاء مجرد النظر إليها، وإلى شواهدها الملطخة بالدماء، والأشلاء، أن إيران لا تريد لنا خيرا، ولن تريد، حتى زوال نظامها المستبد، أو قيام الساعة.

وكما أن جمهورية الدم تستخدم وكلاء الموت من إفريقيا، وأوروبا، وأميركا الشمالية، للإضرار بنا، وبتوسيع نفوذها السرطاني في المنطقة، وكما أنها تحاول الإطاحة بالحكومات، وإسقاط هيبتها على الأقل.

فإن البحرين بدورها، ومعها بقية الحلفاء ودول الجوار، لتمتلك الحق بتوظيف كل الأدوات السياسية والقانونية الدولية، وفي إقامة التحالفات العسكرية الحافظة لأمنها، والرادعة لهذه السلوكيات الضارة، المهددة للأمن والسلام العالميين.

وكما أن هنالك، من يردد بسخرية بكل شاردة وواردة على ظروف البلد الخانقة بأنه (كله من إيران)، فنحن نؤكد بدورنا، بأنه شعار لا يناقض جوهر الحقيقة قط.

فلا يمكن أن نتجاهل حقيقة تداعيات الأزمة الانقلابية العام 2011، وما خلفته من أضرار جسيمة بالاقتصاد الوطني، وفي الحراك الاجتماعي، والسياسي، نرى أثرها (الكاوي) على المواطن، بكل تفاصيل حياته اليومية الآن.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية