العدد 3598
الثلاثاء 21 أغسطس 2018
الوعود الكاذبة
الثلاثاء 21 أغسطس 2018

هذا موسم الوعود التي ينتهجها الكثير من المترشحين بغية نيل المقاعد النيابية والبلدية، إن كانوا يَعدون بالمستحيل من غير دراية فإنهم يكذبون، وإن كانوا يَعدون بدراية فالمصيبة أعظم، وإنهم أيضاً كاذبون!

يجب على المترشحين أن يكونوا على قدرٍ كافٍ من الدراية والفهم لحدود العملين النيابي والبلدي في البحرين؛ فرغم مرور سنوات، ورغم وجود بعض الورش والمحاضرات التي يقدمها ـ على سبيل المثال ـ معهد التنمية السياسية، مازالت الوعود تجانب الصواب، ولا تمت إلى الواقع بصلة!

بعض هذه الوعود خيالية إلى أبعد الحدود، لا يمكن تطبيقها على أرض الواقع، ليس هناك أي شيء مستحيل بالطبع، ولكن اعرف مدى تأثير الصلاحيات الممنوحة واستند إلى الواقع، حتى لا تطلق وعوداً هي أقرب إلى فيلم غير واقعي استخدمت فيه الكثير من مؤثرات الجذب الواهية... هذه نصيحة للمترشحين، لا تطلق شعارات واهية، لا تستطيع تنفيذها، احفظ ماء وجهك أمام الناس، لا تعدهم بشيء استجداءً لأصواتهم فقط، وعندما تصل إلى المقعد، تؤكد لهم بأنك كاذب، ولا تستطيع تحقيق وعودك لهم! اقترح، وعد بالممكن، بعد الدراسة والسؤال متأنياً، أما إذا لم تكن قادراً على تولي هذه المهمة الصعبة، ِفأرح الناس منك، ومما سيجنونه من بلاء بعد انتخابك.

هناك وعود قد تكون واقعية بعض الشيء، ولكنها تُقابل بالسخرية من البعض، لكن في النهاية، إن كنت مقتنعاً، واستشرت أهل العلم، وقمت بدراسة وافية لما ستعد الناس به، فلا تتردد بالإعلان، أما إن كانت النقود والجواز الدبلوماسي والوجاهة همك، فأرح الناس من طمعك، ولا تعد بشيء.

اتركوا الوعود الكاذبة، فباطلاعنا على وعودكم أصبنا بالذهول، عدوا بما هو ممكن، احتراماً لذواتكم أولاً، ومن ثم للناس.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية