العدد 3630
السبت 22 سبتمبر 2018
من ينجد هؤلاء المصلين؟
السبت 22 سبتمبر 2018

لا يخفى عليكم حجم المشقة والمعاناة التي يتكبدها بعض المصلين بصلاة يوم الجمعة، حيث يضطر الكثيرون منهم للصلاة في الشوارع، وعلى الأرصفة والممرات، وبطقس شديد الحرارة؛ لعجز المساجد عن استيعاب أعدادهم الضخمة والمتزايدة.وتكمن الإشكالية في إطالة بعض الأئمة القراءة بشكل غير مبرر، دون أي مراعاة لهؤلاء المصلين، الذين يصطلون بحرارة الشمس الملتهبة، ومنهم المرضى بالأمراض المزمنة، ومنهم الطاعنون بالسن، ومنهم الأطفال الصغار والذين يتهافتون على المساجد بسعادة وحماسة.

وكنت قد لاحظت استمرار هذا الأمر بشهور الصيف، حيث تخطت درجة الحرارة في بعض الأحيان، الخمسين درجة مئوية، وهي درجة لا يستهان بخطورتها، وضررها على المصلين.

وكما أن الدولة قد سنت في الأعوام الأخيرة قوانين صارمة تمنع تشغيل العمالة في العراء خلال ساعات الذروة بشهور الصيف الساخنة.

فأدعو بدوري – للمرة الثانية - وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف لأن توجه لأئمة المساجد بعدم الإطالة في صلاة الجمعة؛ مراعاة للمصلين خارج المسجد.

وآمل أيضا، أن تتجه الوزارة لتوسعة المساجد الحالية ما أمكن عبر استملاك العقارات القريبة منها؛ تحقيقا لهذه الغاية، ودعوة أهل الخير للمساعدة بذلك، وتظليل المناطق الملاصقة بها، وتوفير المراوح والمكيفات، وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية