العدد 3642
الخميس 04 أكتوبر 2018
مركز الإصلاح والتأهيل وفبركات ومسرحيات العملاء
الخميس 04 أكتوبر 2018

لا يختلف اثنان على الجهود الكبيرة التي تقوم بها وزارة الداخلية في رعاية نزلاء مركز الإصلاح والتأهيل والتعامل معهم برقي وإنسانية وتأهيلهم ليكونوا منتجين وفاعلين في المجتمع وتقديم كل الاحتياجات والخدمات التي يحتاجونها، ولكن هناك أصوات وحسابات في وسائل التواصل الاجتماعي تتلهف كثيرا لتشويه الحقائق وسرد القصص والمسرحيات والأناشيد والفبركات والثرثرة الطويلة ومعها كذلك عدد من المنظمات العمياء التي تتخذ من الشوارع مرجعا ومن العملاء والخونة دليلا.

المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان أكدت في بيان لها “أن ادعاءات 3 نزيلات في مركز إصلاح وتأهيل النزيلات في مدينة عيسى بشأن عدم السماح لهن بممارسة الشعائر الدينية غير صحيحة، وتنافي الواقع، إذ سمح لهن بممارسة الشعائر الدينية والتعبير عنها ضمن الإجراءات المتبعة في اللائحة التنفيذية لمركز الإصلاح والتأهيل، بما يحفظ الأمن والسلامة لجميع أفراد المركز من مسؤولين ونزيلات، وبدا ذلك جليا من السجلات المرئية في المركز، إذ اطلع وفد المؤسسة على ممارسة نزيلات أخريات شعائرهن الدينية بكل حرية، وجاء البيان إثر ما تم تداوله ونشره في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وما تسلمته المؤسسة من شكاوى من قبل عدد من المنظمات الدولية”.

هكذا هم... أرصدة هائلة ومتكدسة من الأكاذيب وحسابات تنبض بالطائفية وتسبح في مستنقعات الإرهاب والعدوان، ومازال الحقد على البحرين مستمرا، قصص وفبركات تثير الدهشة ولا يقبلها عقل، ومن أكاذيبهم كما قرأت قبل أيام تمزيق ثياب العيد لأحد الأطفال أمام والدته النزيلة على يد شرطية، وكذبة أخرى مفادها الحرمان من النوم ليومين متتاليين، ومزيج عفن من الفبركات والفانتازيا والسحر المختلط “بالثواره والغباء” والبؤس والانحطاط، فتلك الحسابات الطائفية تريد بأي شكل من الأشكال تشويه مراكز التوقيف والسجون ومراكز التأهيل والإصلاح بالفبركات والقصص الخيالية، لكن من يحاول أن يحدق في وجه الشمس ستثقب عيناه وتحترق، وكما قالت رئيسة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان ماريا خوري على الجهات والمنظمات التي تصدر تقارير عن البحرين مراجعة المؤسسة للحصول على معلومات وحقائق عن الإنجازات في مجال حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير، فالحقائق موجودة ولابد من ظهورها بطريقة صحيحة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية