العدد 3648
الأربعاء 10 أكتوبر 2018
القيمة المضافة ...ونواب الشعب
الأربعاء 10 أكتوبر 2018

ضريبة القيمة المضافة كانت قادمة لا محالة، لكن الغريب والملفت في الأمر هو انعدام الخبرات العملية في السادة النواب الذين أثبتوا فشلهم الذريع وعدم الاهتمام الكافي بالمواطن الذي رشحهم بعدة أشكال وصور، فكل الضرائب وطرق رأس المواطن بزيادة الرسوم كانت تلقى استجابة صحيحة من النواب الذين يستحقون شهادة تقدير على دورهم في إصابة المواطن بحالة من الإحباط النادر ودخوله نفق الجفاف، إذ لا تعرف لهم رأيا ولا موقفا، اليوم يتحدثون عن مفاهيم ومواقف وغدا يتحدثون عن شيء آخر، وسواء كانت الجلسة الأخيرة سرية أو علنية فالأمر سيان، خريف، شتاء، ربيع فصيف، جميعهم يتقاسمون النوم على أجفان القمر هناك... بعيدون جدا عن أنات وصرخات المواطن.

على أية حال، سد المواطن باب النواب وبدأ يفكر في تبعات ضريبة القيمة المضافة ومناخ التجار القادم ومصيدتهم، فحسب مانشرته الصحافة المحلية إن هناك ما يقارب 97 سلعة لن تفرض عليها ضريبة القيمة المضافة، وتشمل السلع الأساسية والتي تدخل ضمن الاحتياجات الرئيسية للأسر والفرد، والضريبة ستوجه في (الغالب) للأمور الكمالية”، ولا أعرف حقيقة ماذا يقصد بكلمة الغالب، لكن من الفترض أن يعرف المواطن اليوم “ما له وما عليه” وبالتفصيل وعدم تركه أسير طقوس الأسئلة، فمزاجه حتما سيتغير  بسبب فقدانه الوعي والمعرفة عما يحصل ويدور حوله وكل أشكال الغموض للوضع الذي يعيشه وكأنه في متاهة أو حقل من الأسرار.

كما قلنا من قبل، على عاتق الجهات الرسمية يقع واجب التحرك، لأن الدولة وحدها القادرة على الدفاع عن المواطن المسكين الذي وجد نفسه فجأة في دوامة من المتغيرات التي ستؤثر على معيشته بشكل أو بآخر، والمطلوب وضع رؤية شمولية لما يحدث وليس تمهيدا لوضع خطوط غامضة وأوضاع ومشكلات وأفلام سينمائية وشرائط، والأهم رصد ردة فعل التاجر الذي من المؤكد أنه سيستخدم الآن الحاسبة الإلكترونية أكثر من أي وقت مضى، أما أنت أيها المواطن فقد كتب عليك هلاك زوايا العمر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية