العدد 3650
الجمعة 12 أكتوبر 2018
تحية إلى المعلمين والمعلمات
الخميس 11 أكتوبر 2018

تزامنا مع اليوم العالمي للمعلم الذي يصادف الخامس من شهر أكتوبر أقامت المحافظة الجنوبية تحت رعاية محافظ الجنوبية سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة حفلا لتكريم المعلمين والمربين المخضرمين الذين أفنوا حياتهم في التدريس، وهذه بادرة تستحق الشكر والإكبار نظرا للأدوار التي ينهض بها المعلمون طوال حياتهم في ميدان التربية والتعليم.

ولا نعلم حقيقة لماذا يمر يوم المعلم على مؤسساتنا التعليمية دون الإشارة حتى إلى المناسبة، كنا نتمنى لو أنّ مدارس وزارة التربية أولت هذا اليوم ما يستحقه من اهتمام بإعداد البرامج التي تبرز رسالة المعلم، ولا أعتقد أنّ هناك من ينكر من خدموا بسلك التعليم وقدموا أرواحهم وتضحياتهم وأفنوا زهرة شبابهم تجاه أجيال من أبناء الوطن. إنّ بصمات الذين نذروا أنفسهم لحمل رسالة التعليم جلية، وبالتالي فإنّ أية كلمات لا تفيهم جزءا من حقهم. يبدو لنا أنّ يوم المعلم يوم الوفاء والعرفان لأجيال المعلمين وخصوصا ممن قضوا في التعليم أجمل سنوات أعمارهم، ولعل الذي يبعث على الأسى اليوم أنّ المعلم لم يعد يجد التقدير والاحترام نظير تفانيه في أداء المهمة المقدسة التي نذر لها نفسه.

ليس لائقا أن تتجاهل العديد من إدارات المدارس يوم المعلم بما ينطوي عليه من أهمية بالغة، فهذا الأمر يخلف شعورا بالغبن لدى الهيئات التعليمية والإدارية، وإذا كانت بعض الإدارات المدرسية قد خصصت بضع دقائق للاحتفاء بالمعلم فلا أعتقد أنها كافية للتذكير بحجم المهمة وعظم الأمانة التي ينوء بحملها المعلمون، وأتذكر أنني طالبت قبل سنوات وزارة التربية والتعليم بالتخفيف عن كاهل المعلمين وخصوصا ممن قضوا في التعليم الشطر الأكبر من أعمارهم وشارفوا على التقاعد كتخفيض نصاب الحصص وإعفاء البعض منهم من مهمات وواجبات لم يعودوا قادرين على النهوض بها فمثل هذا يعد أفضل تكريم لهم.  لقد أثبت المعلم في مملكتنا أنه بحجم المهمة الإنسانية فلا أقل من تلبية طلباتهم التي من بينها إشراكهم في إعداد الخطط والمناهج التي يقومون بتطبيقها في الواقع المدرسيّ، ويكفي المعلم فخرا أن يكون موضع إشادة وتقدير كبيرين نظير جهوده الكبيرة وتفانيه في أداء الرسالة التربوية.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية