العدد 3651
السبت 13 أكتوبر 2018
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
نواب وهواتف في صندوق...
السبت 13 أكتوبر 2018

مرر مجلس النواب، في جلسته الاستثنائية قبل أيام، جميع مراسيم القوانين المستعجلة بموافقة 25 نائباً من أصل 38 حضروا الجلسة التي أصبحت سرية بناء على طلب 10 من أعضاء المجلس.

وأبرز المراسيم التي أقرها المجلس، قانون إلغاء تقاعد النواب والشوريين والبلديين، واستبداله بمكافأة نهاية خدمة، ومرسوم قانون بشأن توفير الحماية الدولية للعسكريين البحرينيين المشاركين في مهمات خارجية، وقانون بشأن فرض القيمة المضافة، بالإضافة لتعديلات دستورية شملت إعطاء حق السؤال البرلماني لأعضاء مجلس الشورى، وأن يشمل السؤال جميع أعضاء مجلس الوزراء.

ورفض ضريبة القيمة المضافة 7 نواب من أصل 38 نائباً حضروا الجلسة، وامتنع اثنان عن التصويت، وانتهى المرسوم بالموافقة عليه مع استثناء الوقود من الضريبة!

بالنسبة للجلسة لا فرق لدينا بين أن تكون سرية أو علنية، ورفض القرارات أو قبولها من قبل النواب لا علاقة له بمصالح الشعب كجل قراراتهم، إنما مرتبط برغباتهم في المرحلة القادمة من حيث إعادة ترشيح أنفسهم أو أوهام تعيينهم في الشورى.

مضحك فعلا أمر السرية ووضع الهواتف في الصندوق، فبالنسبة للشعب “النواب ومعهم هواتفهم” “سايلنت”، فلا الهواتف لها فائدة وهي في الصندوق ولا النواب أيضاً وهم في الصندوق الآخر.

أحياناً نحتاج لوضع بعض البهارات على الجلسات حتى لا نمل من تكرار نفس المشاهد، فجاءت الجلسة الأخيرة بكل استعراضاتها المسرحية لتحقيق ذلك.

يبدو أن النواب لا يعرفون حقيقة مسألة القيمة المضافة فالكل مغيّب عن الحقائق، لذا تشعبت الآراء والتحليلات فيها حتى أصبحنا معهم كالأطرش في الزفة! لا يسعنا سوى أن نقول كان الله في عون المواطن.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية