العدد 3652
الأحد 14 أكتوبر 2018
قائد السلام الأول
الأحد 14 أكتوبر 2018

“دعونا نعطي مساحة للتطور والتنمية، للحفاظ على حضاراتنا وتقاليدنا وممارسة شعائر دياناتنا بحرية وأمن وأمان”، تلك كانت جملة بليغة ورائعة من الكلمة السامية لسيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه في حفل الاستقبال السنوي لشعلة السلام لعام 2018 الذي أقامته جمعية تعزيز السلام في حديقة قصر شونبرن التاريخي في فيينا بجمهورية النمسا الصديقة، فسمو رئيس الوزراء حفظه الله قائد السلام الأول واشتملت كلمته السامية على توضيح مسالك الحياة التي ينبغي توخيها لإدراك الهدف الذي تنشده الشعوب قاطبة وهو السلام والأمن والاستقرار، ينبوع متدفق من النصائح الباهرة في شتى مناشط الحياة من أجل المستقبل الأفضل للشعوب والمجتمعات.

صاحبة السمو الامبراطوري الأرشيدوقة هيرتا مارجريت فون هابزبرغ، أرشيدوقة تسكاني النمساوية، رئيس جمعية تعزيز السلام، قالت “إن احتفالية هذا العام تحمل وصف (قائد شعلة السلام الأممي) وذلك تقديرا لدور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة في مجال السلام وما يقوم به سموه من مبادرات تخدم هذا الشأن دوليا”.

إن سيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه مثلما يعمل على التضامن العربي القوي إلى أبعد الحدود، يعمل أيضا على أسس راسخة لإحلال السلام والعمل من أجل ترسيخه على كل المستويات وجهوده أيده الله ملموسة ومقدرة في كل بقعة من بقاع العالم، وتشهد له المنظمات والمجتمعات النهج الحكيم وسعيه الدؤوب المستمر نحو تحقيق الأهداف النبيلة التي تتطلع لها كل الشعوب من أجل الوصول إلى مستقبل أفضل وأسعد تنعم فيه بالرخاء والأمن والاستقرار.

إن سيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه يسعى ويعمل بلا انقطاع من أجل أن تحيا الشعوب حياة العزة والكرامة والأمن والاستقرار، وأن تكون متطورة في ميادين التعليم والصحة والتنمية الشاملة، فلسموه دور طليعي وريادي في توطيد الأمن والاستقرار وحمل رسالة السلام، في هذه الحقبة الزمنية التي تحمل الكثير من التحديات والأزمات والتمزقات، فهناك من لا يزال يعمل بخبث لعرقلة انطلاقة المجتمعات نحو تحقيق أهدافها بآفة الإرهاب والاقتتال.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية