العدد 3653
الإثنين 15 أكتوبر 2018
الصحافة مرض معدٍ
الإثنين 15 أكتوبر 2018

10 أعوام بعمر الصحف قليلة، ولكنها بعمر “البلاد” كثيرة. تصفّحتُ عناوين الأعداد التأسيسية والعام الخامس ثم السابع ثم التاسع فوجدت الصحيفة خزانا هائلا من المعلومات ومضبطة للتاريخ الوطني.

خاضت “البلاد” معارك صحافية كثيرة في السنوات الماضية. نجحت بمعظمها، وليس عيبا القول إنها أخفقت في بعضها.

يسل المحررون سيوفهم من أغمادها بمعركة يومية بلا هوادة. تبدأ من عامل التموين “ستار”. تقمّص دور المخبر الصحافي. ويتلصص المعلومات ويسرد القصص، وآخرها أنه شاهد العيان التعيس بحادث انهيار المبنى بالعاصمة. أزعم أن الصحافة مرض معدٍ، و “البلاد” ترياقها.

أمنية بعض الزملاء هجرة الصحيفة لوظيفة حكومية مرفهة. بلا متاعب ولا معاتبات. أما حنين المغادرين فيقودهم للعودة لبلاط صاحبة الجلالة. والدليل أن من تباشير عيد ميلاد الصحيفة انضمام الزميل سعيد محمد لأسرة التحرير، بعد أن يمَّم وجهه صوب “السوشيل ميديا” إثر إغلاق صحيفة زميلة. واكتشف لاحقا أن للورق قراء، وللإنستغرام “لايك”، وفرق شاسع بين الاثنين.

تطوي “البلاد” صفحة من عمرها، ولا أحبذ طريقة الآخرين استعراض العضلات بما تحقق أو أنجز، فكل يوم ننهض وتشرق شمس جديدة ثم تغرب، ولا يجب التجمَّد عند لحظة تاريخية نستدعيها لاستعارة البهجة.

واجب الصحافة الورقية أن تكون ضميرا حيا للمجتمع. أما إذا تحوّلت للوحة أخبار مملة لجهات رسمية فلا تتخلفوا عن تشييعها دون مراسم حزن.

 

وردة

في عيد ميلاد “البلاد” تتحوّل إلى جنة من الورد. إنه موسم سعاة الباقات. ولكل باقة بطاقة وقصة. ويستحق كل قارئ وردة.

 

تيار

“الزمن لا يغيرنا بل يكشفنا”.

ماكس فريش

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية