العدد 3660
الإثنين 22 أكتوبر 2018
الصحافة الورقية.. هل نمنحها قبلة الحياة؟
الإثنين 22 أكتوبر 2018

وضعتُ ذاك التساؤل أمام صحافي مخضرم يتمتّع بخبرة متجددة بعيدة عن تلك المسماة بالخبرة الكربونية التي تحتسب بالمدة الزمنية فحسب، وأجاب: بمقدوري أن أشبّه الصحافة الورقية بتلك اللوحة الجميلة التي يكاد بروازها الزاحف (التكنولوجيا) يخنقها ببطء حتى يسلبها في النهاية وجودها.

ما قاله الصحافي يكاد يجاري توقعات الكاتب الأميركي (مايكل اس ملون) قبل 13 سنة حين تنبّأ بانقراض الصحافة الورقية بسبب الثورة التكنولوجية.

تلك هي الحقيقة إذًا، فالبقاء للأقوى، كما يقال، وعصرنا الحاضر تحكمه وتتحكّم في مفاصله هذه القوة الزاحفة باقتدار، التكنولوجيا، ونحن مجبرون على مسايرتها ومواكبة متطلباتها وإلا أخرجتنا من حلبة التنافسية ورمت بنا في مؤخرة الركب.

عدت إلى صاحبي الصحافي لأساله: هل من سبيل لإطالة عمر رفيقة دربنا الصحافة الورقية؟ فأجاب: نعم بإمكاننا فعل ذلك باتباع ما يلي: اختزال المحتوى والتميز في النوعية والاتكاء على الرسوم البيانية والصور والتفرد في الإخراج والبعد بقدر الإمكان عن المحتوى الخبري والتحليلات السياسية المطولة والتوسع في رقعة الفعاليات والأخبار الاجتماعية وأضاف قائلاً: التركيز وبصورة أكبر على التدريب والحرص على استمراريته وتوظيف التكنولوجيا فلابد من تأقلم الصحافة الورقية مع التطور التقني السريع.

 

بين يديك سيدي القارئ “البلاد” بحلتها المطوّرة وهي نتاج شباب أحب عمله فأبدع. ما رأيك؟

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية