العدد 3665
السبت 27 أكتوبر 2018
المشروبات الغازية عملة عند نظام الملالي!
السبت 27 أكتوبر 2018

مع استمرار الأزمة الطاحنة التي يعاني منها نظام الملالي والتي تزداد سوءا ووخامة مع مرور الزمن، فإن آثارها وتداعياتها القوية تظهر واضحة بصور مختلفة على الأوضاع في إيران ولاسيما على الحالة المعيشية للشعب الإيراني، حيث تمضي إلى الأسوأ خصوصا أن النظام عمل دائما على إلقاء تبعات وآثار سياساته الفاشلة الخرقاء على أكتاف الشعب، رغم أننا يجب أن نشير إلى حقيقة مهمة جدا هي أن هذا النظام لا يشعر بأية مسؤولية إزاء الشعب بل يرى بقاءه واستمراره ومخططاته ومشاريعه الخاصة فوق كل شيء.

الأزمة الاقتصادية باتت تضرب مختلف المجالات الصناعية والمالية في إيران بسبب السياسات الفاشلة وغير العلمية للنظام، خصوصا بعد انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي في 8 مايو الماضي، وبدء تطبيق العقوبات على طهران، حيث أخذت هذه الأزمة أبعادا مختلفة ومثيرة للاستغراب في بعض الأحيان، ومنها ما قامت به شركة “زمزم” لإنتاج المشروبات الغازية العملاقة حيث أعطت المشروبات الغازية للمتقاعدين بدلا من رواتبهم في مدينة جرجان شمال شرق إيران!

هذه الشركة العملاقة للنظام تعاني من أزمات جمة أهمها أن هناك انخفاضا حادا في مبيعاتها وأنها لم تعد تتمكن من دفع رواتب العمال المتقاعدين، ويبدو أنها ولأجل أن تعالج الأزمتين معا بادرت باستبدال رواتب هؤلاء المتقاعدين بمشروبات غازية بدلا من رواتبهم، وهي سابقة لا نظير لها ليس في التاريخ الإيراني فقط، إنما في التاريخ العالمي، وهو ما يدل على الوضع المزري الذي وصل إليه هذا النظام ولكنه وعلى الرغم من ذلك يريد الاستمرار والبقاء وهو يعلم أن الشعب لا يريده والعالم يرفضه.

نظام الملالي الذي حفل تاريخه المثير للسخرية بالمفارقات التي تدل على تفاهته وأنه يتصرف بمنطق استبدادي منعزل عن التاريخ والإنسانية، يعطي باستمرار الكثير من المبررات التي تحث الشعب على النضال الجدي من أجل إسقاطه وتغييره، فهذا النظام وبعد أن وصل إلى طريق مسدود، وبعد أن حاصرته المقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق بنضالها الدؤوب والمستمر، يريد التضحية والمغامرة بكل شيء من أجل ضمان بقائه، وذلك ما حذرت منه المقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق على الدوام مشددة على أن هذا النظام فقد كل آماله في الاستمرار.”الحوار”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية