العدد 3666
الأحد 28 أكتوبر 2018
ريشة في الهواء أحمد جمعة
حذر سموه: يريدون إلهاءنا
الأحد 28 أكتوبر 2018

يريدون صرف النظر عن الاهتمام بأمورنا الداخلية والتفرغ للتنمية والبناء بفتح جبهات خارجية واستغلال بعض الأخطاء التي تحصل بكل مكان حتى في دولهم الشريرة لوقف عجلة التنمية بل تفتيت أوطاننا، كانت هذه ومازالت خطتهم التي نبه ومازال ينبه لها سمو رئيس الوزراء خليفة بن سلمان حفظه الله الذي لم يكف عن لفت الانتباه إلى ما يحاك بالخارج والداخل ضد أوطاننا الخليجية التي للأسف هناك من داخل البيت ذاته من لم يدرك هذه المؤامرات، وحتى لو أدركها فإنه يتجاهلها لاعتقاده بأنها تستثنيه وبعيدة عنه ولا يدرك هؤلاء أن الشعوب الخليجية جميعها تحت النار بلا استثناء إلا مؤقتاً، هذا هو الذي حذر منه سموه، منذ سنين وهو يدرك بنظرته الثاقبة أن هذه القوة الشريرة لا تريد تركنا نبني ونعمر دون أن تزرع بيننا الشك بقدراتنا، وإذا عجزت عن ذلك عملت على استغلال بعض الأخطاء لاختراق دولنا.

هناك ثغرة غائبة وأرجو أن يتنبه لها قادتنا، وسبق لسمو رئيس الوزراء أن نبه لها وحذر منها، وهي اختراق الأمن الوطني، فعندما ننشغل بالبناء والاستثمار ونستغرق بالمشاريع الطموحة، ربما هذا الانشغال يلهينا عن رؤية الأمن الداخلي والخارجي لدولنا وشعوبنا، وقد رأينا كيف استغل أعداء الأمة واقعة جمال خاشقجي رحمه الله أبشع استغلال كما لم يحصل من قبل، حتى إيران المجرمة التي سفكت دماء شعوبها وشعوب أخرى في العراق واليمن وسوريا، حتى هذه الدولة المارقة لم تخجل وهي تستغل هذه الواقعة التي عالجها العاهل السعودي وولي عهده بحكمة واقتدار لتنفذ من خلالها، وهذا ما يؤكد كيف يتحين الأعداء الفرص لضرب استقرار المنطقة، لهذا لابد لقادتنا وهم منشغلون بتنمية موارد دولنا وتعزيز النمو والازدهار من الانتباه للأمن كأولوية لا يفوقها سوى الأمن ذاته فمن دون الأمن والاستقرار لن تزدهر المنطقة وسط الفوضى والمؤامرات التي تحاك لضرب الأمن وهذا ما اتضح جلياً من خلال استغلال واقعة خاشقجي.

كان سمو رئيس الوزراء واعياً ومدركاً بحكمته وخبرته مصدر الأخطار على المنطقة، لهذا ظل ومازال يحذر مما يحاك ضدنا.

 

تنويرة:

لا تؤمن للصديق قبل أن يرى عيبك.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية