العدد 3669
الأربعاء 31 أكتوبر 2018
وزير الخارجية “بو أحمد” ومرئيات الشباب
الأربعاء 31 أكتوبر 2018

رائع ذلك اللقاء الذي جمع كلا من الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير الخارجية، وأخيه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بحضور نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة ب‍دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، في الحلقة الشبابية المنبثقة عن مجلس الإمارات للشباب، والتي شاركت فيها مجموعة من الشباب البحرينيين والإماراتيين، وكم كان وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد مميزًا كعادته، فهو الذي يؤكد دائمًا على صيانة كل القيم والعادات والتقاليد والمبادئ الإنسانية، مربوطة بالقيم الإسلامية والخليجية والعربية لاسيما في مواجهة التحديات.

في كثير من اللقاءات، وأتذكر الحوار الذي جرى معه ضمن سلسلة (لقاء الخميس) مع المسؤولين الخليجيين، ولقاء الخميس هذا كان عبارة عن لقاءات أسبوعية بمبادرة من مجموعة شباب من الرياض بالمملكة العربية السعودية، وهذا اللقاء الأسبوعي له أبعاد مهمة في نقل تجارب وخبرات كبار المسؤولين في دول الخليج إلى الشباب، في ذلك اللقاء الذي عقد قبل ثلاثة أعوام في فندق السوفوتيل، تناول الوزير (بوأحمد) محاور تمثل مرتكزات لطموح الشباب وتحقيق دورهم في النهوض بالأوطان، واليوم، نجد الوزير يقدم المزيد من المرئيات في الحلقة النقاشية على هامش اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البحرين والإمارات، لاسيما على صعيد التحديات وكيفية صنع قواسم مشتركة والحفاظ على الموروث الثقافي في ظل المتغيرات وترجمة ثقافتنا وقيمنا إلى مخرجات ونتائج وأسلوب عمل في حياتنا اليومية، لهذا نجده يركز، حتى في (الاختلافات العابرة) على التلاقي بين الأسرة الخليجية والعربية، ورأينا كيف أنه يعبر عن الموقف الثابت للبحرين من الأشقاء، فالأهل في المنامة والدوحة لا فواصل بينهم ولا موانع تحجب صلة الرحم وأواصر القربي.

على العموم، إن وجود مجموعة من الشباب البحرينيين والإماراتيين المشاركين بمداخلاتهم في الحلقة النقاشية، يشيع مساحة من التفاؤل والطمأنينة والاستبشار بالتطلعات والقدرة على مواجهة التحديات بروح معاصرة وعزيمة قوية يزرعها في شبابنا من يمتلكون الخبرة والتجربة العميقة كمعالي وزير خارجيتا (بوأحمد).

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية