العدد 3673
الأحد 04 نوفمبر 2018
أقلامهم تحكي
الأحد 04 نوفمبر 2018

أشكر القائمين على المؤسسة الخيرية الملكية، فردا فردا، وأشكر أمينها العام الدكتور مصطفى السيد؛ على الإخلاص المختلف، والتميز المختلف، الذي يصب في رعاية الأيتام، والأرامل، والمطلقات.

وما يعنيني بمتن هذا المقال، هو لفتتهم الأخيرة للأيتام عبر برنامج “أقلامهم تحكي” ولذلك قصة، أوجزها هنا.

يعد برنامج “أقلامهم تحكي”، والذي بثته المؤسسة أخيرا عبر قناة خاصة (باليوتيوب)، أحد المخرجات الحديثة، المقدمة لخدمة الأيتام، ضمن الخطة الإعلامية للمؤسسة؛ لنشر الثقافة النفسية، للمكفولين منهم، ولغير المكفولين.

و “أقلامهم تحكي” مشروع علمي رائد، يهتم بعرض نماذج لرسومات الأطفال الأيتام، المترددين لمركز الإرشاد النفسي بالمؤسسة، متناولا قصتهم الشخصية، وتجربتهم الذاتية في الحزن، والأسى، بعد فقدان الأب، ومن خلال تحليل الرسم.

ويقوم المختصون بالمؤسسة، بتفسير الكثير من السمات بشخصيات الأيتام، وحالتهم المزاجية، والوضع النفسي الذي يمرون به، وإعداد أهم الآليات المناسبة؛ للتعامل معهم.

وعلم تحليل رسم الطفل، من العلوم النفسية المعروفة، الذي يستثمره العديد من الباحثين حول العالم، أثناء إعداد أطروحاتهم الدراسية العليا، سواء الماجستير، أو الدكتوراه.

ويصنف أيضا، كعلم تخصصي، عالي المستوى، في العلاج النفسي، وعليه يلجأ خلاله المرشدون النفسيون بالمؤسسة للتعامل مع الأطفال قليلي التعبير اللفظي؛ ليتمكنوا عبر تحليل رسوماتهم، من تفسير الشخصية، ومعرفة أسباب الاضطرابات النفسية.

“أقلامهم تحكي” بث بـ 5 حلقات ناجحة، لا تتجاوز كل منها دقائق معدودة، كشفت خلالها المؤسسة الخيرية الملكية عن سواعد بحرينية مخلصة، تعمل ليلا ونهارا لرعاية الأيتام، فشكرا لكل من يسهم بصنع هذا النجاح، وإلى فجر جديد.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية