العدد 3680
الأحد 11 نوفمبر 2018
الاستقطاب الجماهيري في الحملات الانتخابية
الأحد 11 نوفمبر 2018

تفصلنا عن موعد الانتخابات فترة أسبوعين بالتمام والكمال، حيث بات الموعد المنتظر هاجسا للمترشحين الذين يبذلون قصارى جهدهم لجذب أكبر شريحة ممكنة من الجمهور لانتخابهم، إلا أن الطرق تنوعت وتفاوتت بين محاولات ضغط من قبل فرق عمل بعض الحملات الانتخابية التي لا تتوانى عن استقطاب أصوات الناخبين بطرق مباشرة جدا تكاد تكون مزعجة وبين طرق الاستقطاب المدروسة التي بهتت بشكل لافت هذه المرة.

إن استقطاب الجماهير من المواد العلمية المدروسة التي ينبغي على كثير من الحملات تطبيقها عن طريق دراسة المجتمع (الناخبين) من حيث أعمارهم وأجناسهم وميولهم بالإضافة إلى بعض الدراسات الميدانية التي ترسم خطا بيانيا للناخب واحتياجاته وتوقعاته من قبل الشخص المنتخب، وهو أمر بالغ الدقة يحتاج إلى دراسات مكثفة غير عبثية وبعيدة عن ممارسات الجذب الكلامي التي يمارسها حاليا أغلب المترشحين.

لقد باتت أساليب الاستقطاب التي تتبعها أغلب الحملات من دفع مجموعات بشرية إلى بيوت الناخبين لحثهم على انتخاب مرشح دون آخر لا تتماشى مع متطلبات العصر الذي تحكمه الأرقام والشواهد والأدلة بعيدا عن العبارات البراقة.

إن المجتمع البحريني وصل إلى مرحلة متقدمة جدا من الوعي الذي لا يمكن الاستخفاف به بأي حال من الأحوال، وهو ما يعني جدية مطلوبة من قبل الكثير من الحملات، وخطابا إعلاميا مدروسا والكثير من الإحصائيات التي وجب تقديمها للناخب تحكي عن حاله وما سيتم إنجازه إذا ما تم انتخاب هذا المرشح بعينه.

ومضة

تحية لبعض الحملات التي تسعى بجد لرصد احتياجات المجتمع وتقديم الخطط والأفكار التي قد تسهم في تنمية مجتمع له وزنه في المنطقة وعلى خارطة العالم.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية