العدد 3681
الإثنين 12 نوفمبر 2018
مكانة الخريجين الجامعييـن لـدى سمو الأمير خليفة بن سلمان
الإثنين 12 نوفمبر 2018

يعكس اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه برعاية تخريج جيل بعد آخر من الخريجين بقراءة مستقبل الوطن، فسموه يدرك أن التعليم المفتاح الذهبي لترسيخ جذور المعرفة في الدول والمجتمعات الناهضة، وسموه يوجهنا في أكثر من محفل وأكثر من مجال إلى كيفية النهوض بالتعليم، وبناء العقل الجمعي للأمة، بل كيفية أن يكون هذا البناء قائماً على ثوابت لا تهتز ومعتمداً على أركان قوية في إعداد الجيل المتسلح بالعلم ومواكبًا لمتطلبات العصر.

إن رعاية سمو رئيس الوزراء لحفل تخريج الفوج الرابع عشر لجامعة AMA الدولية، يصب في نفس المضمار الذي يحرك مفاصل الدولة الباحثة عن جيل يحترم العلم والعلماء، وتلك الداعمة لخلق علماء قادرين على مسايرة أحدث العلوم التي خلفتها ثورة تكنولوجيا المعلومات في العالم أجمع. نقول لسمو القائد الحكيم شكراً لكم على عطائكم الفياض، ووقفتكم النبيلة خلف الجامعات الباحثة عن موطئ قدم لها من بين الجامعات الرائدة في المنطقة والعالم، وعلى مدى عقود من الزمن، كان التعليم الجامعي ولا يزال في مرتبة عليا من اهتمامات خليفة بن سلمان الذي يؤمن بأن الاهتمام بالأجيال - وبالتحديد تلك التي تخرج من كنف التعليم الجامعي النظامي في المملكة وتوجيه الرعاية للتعليم الجامعي الخاص - سوف يثبت فكرة التعليم للجميع، ويضيف عليها مسودة جديدة في ملف تطوير الحركة العلمية البحرينية بحيث تكون بنودها مفعمة بالتركيز على التفكير وليس التلقين، وأن يكون الارتباط بين التعليم وحاجات سوق العمل بالتدريب والتأهيل الأكاديمي أكثر من كونه منساقاً خلف التنظير والقوالب الصماء الجامدة.

إن الوفاء له رجاله الكرام، والنعمة التي حبانا الله بها من لدن سمو رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه وهو يتابع عن كثب الأجيال الشابة وهي تستقبل غداً جديدا لخير ضمان بأن بلادنا مازالت بخير، وأن منظومتنا التعليمية سيكون لها المستقبل المشرق السعيد بإذن الله، وأن شبابنا سيعثرون بكل تأكيد على ضالتهم المنشودة وسط هذا الكم الهائل من الفرص والتحديات.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية