العدد 3682
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
تعزيز ثقافة التسامح في الخطاب الإعلامي
الإثنين 12 نوفمبر 2018

بدعوة من منظمة الإيسسكو ولجنة البحرين الوطنية للتربية والعلوم والثقافة وهيئة البحرين للثقافة والآثار كان لي شرف المشاركة في منتدى بعنوان سبل تعزيز ثقافة التسامح في الخطاب الإعلامي.

فكم نحتاج وتحتاج منطقتنا كلها إلى تعزيز هذه الثقافة التي تعرضت للاندثار منذ سنوات مضت، وكم من بلايا ومخاطر حلت بهذه الأمة بسبب غياب ثقافة التسامح واستعار الطائفية في كل مكان؟ وكم من صراع مرتقب في منطقتنا بسبب الطائفية وغياب التسامح وغياب الاحتكام للعقل والمبادئ الإنسانية التي تسمح لجميع البشر أن يعيشوا في سلام ووئام؟ كم دولة تفككت بالطائفية والصراعات العرقية؟ وكم دولة لم تستطع التعافي والعودة إلى التلاحم والترابط بين أبنائها مرة أخرى بسبب الطائفية؟

الإجابة على هذه الأسئلة واضحة للجميع لأن الأمثلة حاضرة بوضوح في منطقتنا العربية على وجه الخصوص.

بكل أسف لم يكن الإعلام على قدر المسؤولية في التصدي للطائفية التي تنخر كالسوس في جسد الأمة، لكنه على العكس كان في غالب الأحيان أداة من أدوات التحريض وسكب الزيت على النار، ولو قمنا بعمل تحليل مضمون، سواء كان كميا أو كيفيا لما ينشر ويبث في عالمنا العربي والإسلامي خلال السنوات العصيبة التي مضت والتي مازلنا نعيش آثارها الأليمة، لوجدنا أن غالبية ما ينشر من مواد هي طائفية تحريضية تعمق الكراهية وتذبح ثقافة التسامح بين الشعوب والطوائف والملل وتطعن فكرة الوطن ذاتها في مقتل.

لهذا تأتي أهمية هذه الندوة التي تتناول دور الإعلام في نشر ثقافة التسامح في العالم بشكل عام وفي منطقتنا بشكل خاص، وأتمنى أن يكون الإعلام الاجتماعي بمكوناته مشمولا بالاهتمام في هذه الندوة المهمة بعد الدور الكبير الذي يلعبه الفيسبوك والواتس اب وتويتر وغيرها في تسخين الطوائف واستعداء الكل على الكل وجعل هذه المنطقة كقدر يغلي.

تسعى هذه الندوة إلى التعريف بدور الإعلام في نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي المشترك والاحترام المتبادل بين مكونات المجتمع البحريني وتعزيز دور الإعلام في ترسيخ مبدأ العدالة الاجتماعية، ومعاني الوطنية بين أبناء الوطن الواحد وتوعية الشباب بقيم التسامح عبر تقنيات الإعلام الجديد من خلال محاور معينة تشمل الحوار بين الثقافات ونشر قيم التسامح والدواعي والتحديات ودور الإعلام في تعزيز الحوار بين الثقافات ونشر القيم وجهود حكومة البحرين في التصدي لمخاطر الخطاب الطائفي وتعزيز التسامح.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية