العدد 3690
الأربعاء 21 نوفمبر 2018
ريشة في الهواء أحمد جمعة
لماذا انتصر إعلام السموم؟
الأربعاء 21 نوفمبر 2018

لا أتخيل كم سنة أو شهرا سيبقى إعلامنا البحريني أسير صوته الداخلي الذي لا يسمعه سوى من يعمل فيه؟ أما بقية الخلق بالبحرين، مواطنين ومقيمين من العرب والأجانب، فإنهم وجدوا ضالتهم للأسف الشديد بالإعلام الخارجي والموجه ضد البحرين ومكاسبها وإنجازاتها التي لا يمكن إخفاؤها تماماً، كالشمس التي يراد تغطيتها بالغربال، السؤال الذي أتحدى الإجابة عليه هو من يتابع الإعلام الرسمي البحريني؟ لو كانت هناك نسبة ولو ضئيلة تتابع الإعلام الرسمي وتعتمد عليه هل شهدنا الجميع أسرى وسائل التواصل الاجتماعي الزاخرة بالفبركة والأكاذيب والتزوير إلى حد أن مجرد نشر خبر كاذب بوسيلة من هذه الوسائل يقلب الناس على بعضهم بزوبعة لساعات حتى تنكشف الحقيقة، لو أن هناك من يتابع إعلامنا ما وجدت مؤشرات الجميع على البي بي سي وغيرها رغم ما تدسه هذه القنوات من سموم تجاهنا قصداً وعمداً.

يأتي السؤال الأكثر أهمية، لماذا لا يتابع المواطن والمقيم إعلامنا الرسمي؟ الجواب أبسط من السؤال، لأنه لا يوجد شيء ذو أهمية يُذكر بهذا الإعلام سوى برامج ومسلسلات قديمة مكررة وبرامج شبه ترفيهية ثقيلة الدم مع أخبار محلية سبق أن نشرت من خلال وكالة أنباء البحرين وبوسائل التواصل الاجتماعي التي للأسف تشوه الأخبار وتزيد وتنقص منها وهو ما سبب الكثير من الفتنة بالبلد، فعلى سبيل التدليل فقط نشرت هذه الوسائل المفبركة أخباراً عن الطقس طلبت من المواطنين إغلاق كهرباء منازلهم ونقل أمتعتهم وأدواتهم للطوابق العليا، والجلوس بالظلام لأن هناك إعصارا قادما سيجتاح المنازل ويغرقها، لا أتكهن من صدق هذا الخبر ومن سخر منه؟ لكن ما أفهمه أن كل ذلك حدث وسيحدث أكثر إذا لم نعد النظر كلية ومن الأساس بجهاز الإعلام من كل النواحي بشرياً وعقلياً وكفاءة وتوجيه بالإضافة إلى قرار بوقف 80 % مما يبث حالياً من هذه الأجهزة مجتمعة، قد أبدو متطرفاً بالكلام عن الإعلام، لكن يكفي نصف قرن على تقدم البحرين وتطورها وما حققته من مكاسب ومنجزات تاريخية لتستحق إعلاما يليق بهذه الإنجازات التي تحققت بفضل قيادة حكيمة وشعب مثقف واعٍ وحضارة عمرها آلاف السنين. من المؤسف أن نكون بهذا العصر المعلوماتي الخطير وهذا حال إعلامنا الرسمي.

 

تنويرة:

كثرة العثرات تفرض أن تغير طريقك.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية