العدد 3691
الخميس 22 نوفمبر 2018
قوة البرلمان من قوة اختيارنا
الخميس 22 نوفمبر 2018

سيكون يوم السبت القادم “24 نوفمبر” يوم الالتزام بالواجب الوطني وحمل المسؤولية والإخلاص للبحرين ودعم المشروع الإصلاحي لسيدي جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، فالبحرين وبفضل مشروع جلالته الإصلاحي تسير بثقة وثبات وتحقق الانتصارات يوما بعد يوم، فجميعنا نضع يدنا في يد جلالته أيده الله من أجل البناء والتطوير ومن أجل بحرين المستقبل، هذا هو المعنى الحقيقي للأمانة والإخلاص وخدمة البحرين دون الالتفات لأية اعتبارات طائفية أو مذهبية أو سياسية.

إن قوة البرلمان القادم تأتي من قوة اختيارنا كمواطنين، فللمواطن دور رئيس في تشكيل السلطة التشريعية والمشاركة مسؤولية وطنية تتيح لنا اختيار ممثلينا تحت قبة البرلمان، وبالتالي فإن المواطن وحده القادر على تشكيل لون المجلس القادم ولغة صناعة القرار، ولا مجال لبعض الأصوات المحبطة التي خلطت الأمور بين البرلمان كأداة والبرلمان كسلطة تشريعية، فالمسألة برمتها تتعلق بنجاح تجربتنا الديمقراطية الفريدة من نوعها، واضعين في عين الاعتبار أن الحياة الديمقراطية عملية تراكمية تتطور يوما بعد يوم ونحن من يبني مستقبلنا والمضي قدما نحو المستقبل وتحقيق المزيد من الإنجازات.

لقد أكد سيدي جلالة الملك المفدى خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء في سبتمبر الماضي (الحرص على الاستمرار في تطوير الحياة السياسية والديمقراطية في المملكة، منوهًا جلالته بأهمية المرحلة المقبلة في مسيرة العمل الوطني والتي ستشهد فيها البحرين استحقاقًا نيابيًا مقبلاً متمثلاً في انتخاب أعضاء مجلس النواب للفصل التشريعي الخامس، حيث تخط البحرين بسواعد أبنائها من خلاله كتابة فصل جديد من مسيرة التطور الديمقراطي وانطلاقة جديدة فيها أرسى قواعدها ميثاق العمل الوطني ودشنها المشروع الإصلاحي، كما نوه جلالته أيضا بالوعي الوطني المسؤول الذي يتمتع به المواطنون في الإقبال على هذه الانتخابات والمشاركة الواسعة فيها لاختيار الأكفأ والأقدر على إيصال صوتهم، داعيا جلالته إلى وضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار آخر).

الانتخابات النيابية والبلدية طريقنا إلى بناء الوطن والتصميم على الحفاظ على منجزاته ومكتسباته، وبلوغ الهدف المنشود والمستقبل الزاهر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية