العدد 3705
الخميس 06 ديسمبر 2018
أول اختبار للبرلمان
الخميس 06 ديسمبر 2018

سيوضع التقرير الجديد لديوان الرقابة على طاولة البرلمان قريبا. وسيخوض النواب أول الاختبارات العسيرة بواجب الرقابة. سيتوه الجدد بدهاليز اللائحة الداخلية. وسيكتشفون بعد أشهر قيود محاسبة المقصِّرين بسبب بيروقراطية المساءلة البرلمانية.

مجلس 2014 مزَّق كل استجواب. وتعجَّل بإحالة تقرير المخالفات للنيابة العامة. وعكفت الأخيرة على دراسة ملاحظات هدر المال العام واتخذت القرار المناسب.

أخفق البرلمان السابق في تشكيل لجنة تحقيق أو توقيع استجواب ضد وزير غفى عن شبهة فساد إداري أو مالي، وقذف كرة المسؤولية لرئاسة الديوان، بإلزامه إحالة المخالفات للنيابة مباشرة، ولكن مجلس الشورى اختلف مع المجلس المنتخب، ووأد التعديل التشريعي.

التقرير الخامس عشر من عمر الديوان، الذي يقوده بكل مهنية واقتدار حسن الجلاهمة، تضمن إنجاز 96 مهمة رقابية، وإصدار 124 تقريرا عنها.

إلا أن عدد المهمات والتقارير أقل نسبيا مع ما قدّمه الديوان بتقاريره السابقة. وخلصت للإحصائية الآتية:

التقرير 13: 98 مهمة رقابية و130 تقريرا عنها.

التقرير 11: 100 مهمة و125 تقريرا.

التقرير 8: 88 مهمة و126 تقريرا.

التقرير 6: 89 مهمة و135 تقريرا.

ليست العبرة بعدد المهمات أو الأوراق، ولكن بإحالة الفاسد خلف القضبان، والمحاسبة الجادة تكبح المخالفات.

 

تيار

“توضَّأ بالمحبة قبل الماء؛ لأن الصلاة بقلب حاقد لا تجوز”.

جلال الدين الرومي

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية