العدد 3736
الأحد 06 يناير 2019
ضحايا “النصب الإلكتروني”... الندم لا ينفع!
الأحد 06 يناير 2019

وقع العديد من المواطنين والمقيمين ضحايا لأساليب الابتزاز النصب الإلكتروني المغرية.. فلا تزال الرسائل النصية والروابط الإلكترونية تتوالى على هواتفنا الجوالة وفي وسائط ووسائل التواصل الإلكتروني، ترد بالتوالي بين حين وحين لتبلغنا بالتهاني والتبريكات بفوزنا بمبالغ ضخمة أو جوائز استثمارية تجعل البعض منا يرقص فرحًا! وأدناها الفوز بسيارة أو جهاز هاتف نقال من أحدث الطرازات وأعلاها تقدمًا وتقنيةً، وفي الوقت ذاته، لا يزال البعض منا يصدق هذه الأساليب، ويقع في شباكها ضحية، ثم يندم حيث لا ينفع الندم.

ربما تتجول في حساب التغريد “تويتر” أو تطبيق الصور والمقاطع “انستغرام”، فتجد الحيلة الجديدة، حيث بضع حسابات تدعي أنها من “أكابر العوائل في الخليج” وأنها على استعداد لتقديم المساعدات المالية للمحتاجين، وتضع في بيانات الحساب الشخصية “البايو” صورا لأسماء شخصيات وعوائل حاكمة وكلها بيانات كاذبة، وذات الحيلة ترد إلى بريدنا الإلكتروني، ومن بينها تلك الرسائل لذلك الشخص المجهول الذي يريد أن يستثمر ملايين الدولارات، لكنه يريد مني ومنك 2000 دولار “حزة حاضر”؛ لأنه يمر بمشكلة في فتح حسابه الضخم المدهش الواعد بالثراء “الغبي”.. ومع ذلك، يصدق البعض ويقوم باللازم ليجد نفسه يردد “راحت فلوسك يا صابر”.

بشكل مستمر - ولها جزيل الشكر على هذا الجهد - ترسل الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني التنبيهات والتحذيرات سواء على هيئة رسائل نصية أو رسائل توعية إعلامية تدعو إلى تجاهل الاتصالات الهاتفية أو الرسائل النصية القصيرة أو الرسائل الإلكترونية المتكررة التي تفيد بالفوز بجائزة يانصيب، وتدعو للإبلاغ عنها على الفور عبر الخط الساخن 992، وتحذر أيضًا من إرسال مبالغ مالية لمواقع إلكترونية أو جهات مشكوك فيها أو غير معلومة.. ومع ذلك، لا يكترث البعض فيأكل الطعم.

الأسلوب الجديد الذي نلاحظه هذه الأيام، هو نشر عناوين صحافية نارية عن “حقيقة تلك الواقعة أو هذه الحادثة” عبر “تويتر” تحديدًا، ويزيف أصحاب تلك المواقع أخبارًا باستخدام شعارات الصحف من قبيل “اعترافات فاضحة للفتاة التي عانقت أحد الفنانين”، ليتحول الموضوع إلى تعليقات نصب واحتيال عن تحقيق أرباح خيالية في أيام قليلة من الشركة العلانية أو المؤسسة الفلانية، ومع أن العديد من الصحف تسارع للنفي، إلا أن البعض يستمر في أكل الطعم ويندم.. حيث لا ينفع الندم أيضًا.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية