العدد 3737
الإثنين 07 يناير 2019
قلوبنا في يده
الإثنين 07 يناير 2019

من الصعب جداً أن تسيطر على كلمات اللغة العربية حين تريد أن تعبر عن وجدانك الشخصي وما يُخالجك من إحساس عميق حين تود أن تزور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وهو بإذن الله سبحانه وتعالى كانت قد ألمت بسموه وعكة صحية نتيجة العمل الكبير والضخم الذي يقدمه إلى الشعب البحريني عموما والرياضيين على وجه الخصوص، هذا الرجل الكبير الذي أسس النهضة المستدامة لمملكة البحرين الجميلة تحت قيادة عاهل البلاد المفدى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ورسَّخ مجلس الوزراء وأقام المشاريع والاستثمارات منذ عشرات السنين، إلاّ أن تقف له إجلالاً وتحية.

إن سموه الروح التي ينبض بها كل الشعب البحريني ولا يمكن لهذه الروح إلاَّ أن تتغذى على أفكاره وتستلهم النور من رؤاه الثاقبة فقد شيَّد كل البنى التحتية لكل ما يدور في أفكاره وطوَّر الاقتصاد وقاد المجتمع البحريني إلى أعلى درجات الرقي ونال الشهادات التي لم ينلها أي قائد على المستويين الخليجي والعربي والعالمي أيضا.

لا يمكن للرياضة البحرينية أن تكون غائبة عن اهتمامات سموه وتفكيره، فقد أرسى لها البنى التحتية وساعدها على النهوض المستمر ووقَّع كل المشاريع التي تجعلها ثمرة وطنية تعيش على أرض الواقع وتستلهم أفق الحياة من تدبير جلالة الملك المفدى وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وهو العمل الجماعي المتين الذي جعل مملكة البحرين شعبا كوادر إدارية متميزة على المستوى الرياضي تصل إلى مرتبة العالمية، كون سموه صاحب التفكير السليم الذي يضيء الدروب.

سيستمر عطاء (أبو علي) وستستديم العطيات من آل خليفة الكرام بأن يحقق الشعب البحريني والرياضيون الطفرات التاريخية، خصوصا أننا نشارك في بطولة كأس آسيا لكرة القدم التي تقام في الشقيقة دولة الإمارات العربية المتحدة بأن يحقق منتخبنا الوطني ما يعيد الابتسامة لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، لنحتفل بالعام الجديد ونبتهل إلى المولى العلي القدير أن تكون أفراحنا مستمرة وعلى الله التوفيق.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية