العدد 3740
الخميس 10 يناير 2019
البحرين واحة اقتصادية سياحية
الخميس 10 يناير 2019

البحرين مركز تجاري وجغرافي مهم في الخليج العربي منذ أقدم العصور، إذ كانت تمر من خلالها القوافل التجارية العالمية في طريقها من وإلى أرجاء العالم ولذلك اشتهرت بالتجارة العابرة وتجارة الترانزيت، وأصبح لمواطنيها ميلا فطريا لممارسة التجارة. فالمملكة لديها تاريخ تجاري طويل يعكس ثقافة الانفتاح الاقتصادي بفضل الحنكة والفطرة الاقتصادية الطويلة لرئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفه بن سلمان آل خليفة، وبنظام تشريعي وقطاع مالي قوي يزيد من جاذبيتها للمستثمرين. كما أنها تتمتع بحرية تحويل أو نقل الأموال وإعادة الأرباح أو رأس المال بلا قيود مع وجود عدد قليل نسبيا من الحواجز غير الجمركية.

ويوصف اقتصاد البحرين بأنه عصري ذو تركيب منتظم لديه شبكة اتصالات وبنية تحتية متقدمة بوجود العديد من الشركات الدولية التي تتخذ من المملكة مقرا لها وتعمل في شتى دول المنطقة. وتعدّ المنامة المركز المالي الأسرع نموا في الشرق الأوسط، إذ يرتكز على سياسة الاقتصاد الحر والمنفتح، حيث تعتبر البحرين الاستثمار الأجنبي عنصرا أساسيا في رؤية 2030 كخطة طويلة المدى لتحسين القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني، وخلق فرص عمل للعمالة الماهرة وتحسين مستوى معيشة الفرد، وهو ما يفسر التزام الحكومة الرشيدة بالبناء على المزايا المتوفرة لتجعل من الشرق الأوسط مركزا أكثر جاذبية للأعمال التجارية. ولهذا فإن الهدف هو تقديم إستراتيجية تقوم بشكل فعال بجذب المستثمرين الإستراتيجيين وشركاء الأعمال إلى المملكة مع تنمية وتطوير قاعدة مواهب عالية المهارة في مجتمع المملكة المتنوع والحيوي من المحليين والوافدين، إضافة إلى زيادة السياحة البحرينية، والتي أولتها الحكومة الرشيدة اهتمامًا بالغًا نحو تحول قطاع السياحة إلى أحد الروافد الأساسية التي تسهم في الاقتصاد الوطني.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية