العدد 3740
الخميس 10 يناير 2019
كل نبضة في قلوبنا تنطق باسم الأمير خليفة بن سلمان
الخميس 10 يناير 2019

سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظكم الله ورعاكم... لقد أشرقت شمس البحرين وتوهجت الأزهار وخرجت الطيور من أعشاشها “بسلامتكم” حفظكم الله وخروجكم من المستشفى بعد أن من الله تعالى على سموكم بنعمة الشفاء، فأنتم البحرين، والبحرين أنتم، فما يربط بين الشعب والقائد والأب الأمير خليفة بن سلمان ليست مجرد علاقة عادية بين حاكم ومحكوم، إنما علاقة فريدة من نوعها ليس لها أي مثيل في كل التواريخ، فوجودكم بيننا يا صاحب السمو أروع هبة من الله، قائد أحب شعبه فأحبه، وأنتم الضوء على الطريق أمامنا والقوة والروح والعزة والكرامة والشموخ.

سيدي سمو رئيس الوزراء حفظكم الله ورعاكم، أنا أحد أبنائك المواطنين الذين تعلموا منكم الكثير، وسرت على قواعدكم الخالدة، وامتصصت رحيق عبير محبة الوطن والدفاع عنه من توجيهاتكم التي ستبقى لؤلؤة خالدة في التاريخ، فحين أشعر بالقيد يزحف على أجفاني أقتبس من نور مدرستكم وحقولها لأعود قويا وكل نبضة في قلبي تنطق باسم الأمير خليفة بن سلمان، نعم يا سيدي... مازلت أذكر ذلك اليوم الذي استدعيتني فيه إلى دار الحكومة ووقفت أمامكم كابن بار وتلميذ ينهل بحب وشغف من نصائحكم وتوجيهاتكم الأبوية النيرة وحبكم الفياض، فإذا كانت المدارس قد علمتنا الكتابة والقراءة، فسموكم علمنا معنى التضحية والذود عن مكتسبات الوطن.

سيدي سمو رئيس الوزراء حفظكم الله ورعاكم... محبة شعبكم لا حدود لها، ومن نعم الله تعالى أنه جعلكم أميرا عظيما لبلادنا الخالدة، هذه البلاد التي تجاوزت أتون غيمة العاصفة السوداء التي أطلت بوجهها البشع علينا، بفضل قوتكم وتضحياتكم وحسن تدبيركم وحمايتكم هذا الشعب الملتف حول قيادته، والتاريخ يشهد مع كل فجر يوم جديد أن في البحرين رجالا يتقدمهم سيدي حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه.

 

لم أشأ أن أغادر الوطن في مهمة عمل صحافية يا سيدي إلا وأن أقبل يديكم الكريمتين وأدعو لكم بطول العمر يا جوهرة العرب المضيئة بالأمجاد.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية