العدد 3741
الجمعة 11 يناير 2019
مبادرة محرقية جميلة
الجمعة 11 يناير 2019

لفتة جميلة من نواب وبلديي محافظة المحرق ببادرة اجتماعهم التشاوري الأول، والتي جاءت دعما للمجلس البلدي، ووقوفا على تمرير المشاريع الخدمية العالقة والمتأخرة، والأهم رفع ميزانية بلدية المحرق، والتي تصنف بالأقل على مستوى المملكة.

وعبر النواب والبلديون عن أهمية توحيد الصفوف، بصورة تختلف عن تجارب سابقة، كانت القطيعة، والمناحرة، والمنافسة بين العضوين (النيابي والبلدي) سمة ملازمة منذ الانتخاب، وحتى فض دور الانعقاد.

وأضفى لهذا الاجتماع سمة إيجابية، هي خليفة النائبين خالد بوعنق، ويوسف الذوادي في العمل البلدي، حيث أبديا تفهما كبيرا لهموم البلديين، ولطبيعة الصعوبات التي تعترض عملهم، منها البيروقراطية، وعدم إنصات المسؤولين.

وللبحرين، ولأهل المحرق تحديدا، اتفق الحضور على أهمية دورية الاجتماع، وإطلاع النواب على جميع تطورات وعثرات عمل البلديين؛ ليكونوا حلقة وصل مباشرة مع وزراء الخدمات، والمسؤولين، وصناع القرار، وعامل تأثير إيجابي وبناء، يسرع من وتيرة المشاريع، ويستثمر كل الصلاحيات المتوفرة.

وكنت - ولا أزال - ممن يرفض بشدة استهداف النواب الجدد، ويحاول أن يوهم الرأي العام بقلة حيلتهم، ومعرفتهم بالشأنين التشريعي والرقابي، فكم من أعضاء دخلوا المجلس بحصيلة متواضعة، لكن محبتهم للبلد، وللناس، وصدقهم، وتواصلهم، ومساعيهم، أوجدت منهم نوابا لا يشق لهم غبار، خدموا بشرف، وترجلوا عن المجلس بسمعة طيبة، وأرث يفخر به أبنائهم.

شكرا لنواب وبلديي المحرق على هذه البادرة الطيبة، وشكرا لمساعيهم الخيرة للإيفاء بالعهود والوعود التي قطعوها على الناس، والبحرين تستاهل، وأنتم أهل لذلك بإذنه تعالى.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية