العدد 3743
الأحد 13 يناير 2019
استهداف وقح ومرفوض
الأحد 13 يناير 2019

يلاحظ بوضوح الاستهداف الممنهج والمدروس، لعدد من الحسابات الشخصية بشبكات التواصل الاجتماعي، والتي يحاول أصحابها النيل من مكانة المجلس التشريعي، ومن أعضائه، ليلا ونهارًا، وكأن ليس لديهم عمل آخر يفعلونه.

ولم يترك هؤلاء “الحاقدون” للنواب الجدد الفرصة حتى ليلتقطوا أنفاسهم، فبدأوا مباشرة ومنذ الجلسة الأولى، توجيه مدافعهم الصدئة ضدهم، باتهامات الإفلاس السياسي، والضعف، وقلة الحيلة؛ لاستقطاب المزيد من المتابعين، والمعلنين، لحساباتهم الفئوية الفاشلة.

ويستميت هؤلاء الدخلاء على مدارس الصحافة والإعلام في الانتقاء الخبيث للأخبار، وللتصريحات، وفي توظيف اللغة المدغدغة للمشاعر، بطرح “ملوث” عن ملفات المعيشة، والغلاء، والضرائب؛ لإفساد سمعة المجلس النيابي، وتحبيط الشارع منه، وغرس القناعات بأنه مجلس مفلس، وعاجز.

وفي البحرين تختلف المعادلة دائمًا في كل شيء، وهي حقيقة معاشة لا تقبل الرهان، أو المزايدة، منها حرية التعبير، والرأي، وبقية هذا “الباكج” الذي ندعو إليه دائمًا، ونؤكد أهميته في بناء الفكر الجديد، لكنه - وفي المقابل - يستثمر من البعض لنوايا التدمير والهدم.

إننا لندعو الدولة لأن تضرب بيد من حديد، كل من تسول له نفسه، بأن يروج الدعوات والأفكار المضللة والمتصادمة مع المصلحة العليا، أو الأمن الداخلي، أو الاستقرار المجتمعي، وهو ما يفعله هؤلاء “الحاقدون”، بمحاولات دس السم الزعاف بالعسل، وانزعاجهم الأول والأخير نجاحات الوطن، والاطمئنان في المجتمع، ووحدة الصف، ومساعي العبور نحو مستقبل جديد، زاهر، إيران ليست طرفا به، لا من قريب ولا من بعيد.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية