العدد 3745
الثلاثاء 15 يناير 2019
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
إلى وزارة التربية... من أمن العقوبة أساء الأدب
الإثنين 14 يناير 2019

وصلتني عدة شكاوى من أهالي مجمع 919 في الرفاع الشرقي “بوكوارة”، تتعلق بالمعاناة اليومية الناجمة عن الفوضى التي يحدثها بعض طلبة المدرسة الإعدادية للبنين، بعد انتهاء الدوام المدرسي، فالطلبة مستمرون في نهج السلوكيات الخاطئة، وقد ذكروا أمثلة كثيرة على هذه التجاوزات اليومية، منها: كتابة عبارات على جدران المنازل، شجارات يومية، تحرش، اعتداء على الباعة الجائلين وموصلي الطلبات، قذف الحجارة، قرع أجراس البيوت، الاعتداء على سيارات قاطني المنطقة، وأمور كثيرة أخرى يستطيع أن يقف عليها كل من يريد من خلال زيارة واحدة فقط وفي أي يوم يشاء أثناء انتهاء الدوام المدرسي.

إن مثل هذه السلوكيات كالعدوى إن تم السكوت عنها ولم تجد لها رادعا حتماً ستتفاقم وسيتناقلها الطلاب يوما بعد يوم، حتى تصبح أمرا يعتادون على ممارسته، فتتحول البيئة التربوية التعليمية إلى وكر للمراهقين الذين يسيئون لأنفسهم والآخرين.

إلى وزارة التربية والتعليم، كنت أظن أن حدوث أمثال هذه التجاوزات أو بعضها ولو لمرة واحدة أمر كاف لاتخاذ اللازم من وزارتكم الموقرة بالتنسيق مع الجهات المعنية، أما أن يتكرر هذا الأمر يومياً ولأسابيع وأشهر، دون رادع أو إجراء من قبلكم، فهذا ما لا أستطيع فهمه.

ولعل أحدا من وزارتكم الموقرة يفسر لنا سر هذا التجاهل!

من أمن العقوبة أساء الأدب، يجب وقفهم ومنع كل من يحاول إفساد أو تخريب البيئة التعليمية سواء في المدرسة أو في نطاقها بعد الخروج منها، فالسلوكيات الخاطئة وانتشارها يسيء للطلبة وسمعة مدارس مملكة البحرين.

يجب الإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة ومحاسبة المخطئين حتى يكونوا عبرة للآخرين، وبعد ذلك سنتمكن من إعادة الانضباط الذي سيعود بالخير والصلاح على الطلاب والمدرسة والقاطنين بالقرب منها.

نحن في انتظار ردكم والإسراع في التعامل معهم في القريب العاجل.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية