العدد 3746
الأربعاء 16 يناير 2019
وأخيراً... أنصفتنا كرة القدم
الأربعاء 16 يناير 2019

لا تنصف كرة القدم فريقا لا تكون رغبته كبيرة في الفوز، وعمله متقن في الملعب، وطموحه ينتهي بمجرد أن تواجهه عقبة أو محنة!

للساحرة المستديرة قوانينها الخاصة، التي لا يجزع منها الحالمون، مثل منتخبنا الوطني الذي حاول حتى النفس الأخير، حتى حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 90 من عمر مباراة كانت تحتضر بنتيجة ستضع بطاقة التأهل في جيب المنتخب الهندي، الذي يكفيه التعادل السلبي للوثوب إلى دور الـ 16 في بطولة كأس آسيا.

حاول الأحمر باندفاع أن يخترق متاريس الهنود على مدار 89 دقيقة، لكنه لم يفلح، وعندما لامس مبتغاه وتجاوز الحرس المتمركز على حدود المرمى الهندي، تصدى القائم تارة وتعملق الحارس تارة أخرى.

كاد الوقت يطبق قبضته على رقبة الأحمر، وينهي بذلك مغامرة لاعبينا الشبان في الإمارة الغارقة بالمشجعين الهنود والبحرينيين على حد سواء، حتى أطلق الحكم من صفارته زفيرا كاد يحرق فؤاد جميع من في الملعب.

ضربة جزاء واضحة إثر عرقلة داخل المنطقة المحرمة التي سحق عشبها الأخضر وانخفض مستواها عن سطح الأرض من كثرة اللاعبين المحتشدين بداخلها!

تصدى جمال راشد للكرة وسددها في قلب المرمى بعد أن قفز الحارس إلى الجهة اليسرى معتقدا أنه قرأ لغة جسد نجمنا الموهوب. عانقت الكرة الشباك وكأنها طفل يلتقي بأمه المنهكة بعد مخاض عسير. احتفل لاعبونا وجماهيرهم التي اصطكت بينهم وبين منافسيهم الأسنة.

هدف متأخر جاء لينصفنا، انحاز لنا الحظ أخيرا، ولم يدر ظهره لآمالنا كما في كل مرة، وبالفعل صدق شكسبير عندما قال: جنبا إلى جنب يسير الحظ والجرأة.

مُبارك هذا التأهل لمنتخبنا الوطني، مبارك للاعبيه الشبان الطموحين وجهازيه الفني والإداري المجتهدين، ولجماهيره الوفية التي استحقت هذه الفرحة العارمة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية