العدد 3749
السبت 19 يناير 2019
أنقذوا تجار السوق الشعبي
السبت 19 يناير 2019

تزايدت أخيرًا، شكاوى أصحاب المحال بالسوق الشعبي بمدينة عيسى؛ بسبب عزوف الزبائن عن زيارة محالهم، لأسباب مختلفة، أهمها الفرش غير المرخصة للعمالة الآسيوية، والتي تطوق السوق، كالسوار على المعصم.

هذا الوباء المتكرر، والمتمدد، يمثل أحد المنقضات لصغار التجار من البحرينيين، في الكثير من المناطق بالمملكة، والذين يلتزمون بالقوانين والأنظمة السائدة بالحرف الواحد، كتأجير المحل، وفتح السجل، ودفع فواتير الكهرباء والماء والبلدية، وسداد رسوم هيئة تنظم سوق العمل، وغيرها.

في المقابل، ونظرًا لغياب الرقابة المطلوبة، تتجاوز جموع العمالة السائبة حدودها بهذا البلد، عبر مزاولة التجارة غير المرخصة، وغير المكلفة، وبأسعار تنافسية؛ نظرًا لانخفاض كلفة البيع والعرض.

وأرغم هذا الحال العديد من أصحاب المحال بالسوق الشعبي، على وصد الأبواب لفترات طويلة من اليوم، ومنهم من لا يمارس العمل إلا بإجازة نهاية الأسبوع، وآخرون أقفلوا محلاتهم بالفعل، واتجهوا لممارسة أعمال أخرى، ليتحول السوق كالمقبرة، بعد أن كان معلمًا تجاريًا، ومقصدًا عائليًا مهما.

من الأهمية ألا يكون عمل فرق التفتيش المختصة للعمالة السائبة، بشكل موسمي، أو دوري، وإنما منتظم، ودائم، ويفضل أن يحدد رقم خط ساخن للبلاغ عن مثل هذه الممارسات الغير قانونية.

ومن المهم أيضًا إطلاق حملات دعائية وإعلامية وترويجية مكثفة، وإقامة فعاليات ومهرجانات مختلفة، في السوق الشعبي؛ دعمًا لأصحاب المحال والذين تحتضر تجارتهم، وتتآكل، للأسباب سالفة الذكر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية