العدد 3768
الخميس 07 فبراير 2019
قوة دفاع البحرين... يقظة وتأهب للدفاع عن الوطن
الخميس 07 فبراير 2019

يشرفني عبر هذه الزاوية أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وإلى سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمناسبة الذكرى الحادية والخمسين لتأسيس قوة دفاع البحرين.

لم يكن بناء قوة دفاع البحرين وتطويرها غاية في حد ذاتها، لكن الأمر ضرورة لا غنى عنها، حماية للوطن ودفاعا عن ترابه الغالي وحفاظا على منجزاتنا وصون مكتسباتنا الوطنية وتوفيرا أيضا للأمن والاستقرار الضروريين لتحقيق التقدم والرخاء، واستطاعت قوة دفاع البحرين بفضل رؤية القائد الأعلى والطيار الأول سيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه أن تنطلق بقوة نحو غاياتها وتختصر المسافات حتى أصبحت اليوم من أقوى وأعتد الجيوش في المنطقة بمستواها العالي الرفيع والضبط والربط والتدريب الحديث والمتكامل، فما بين 5 فبراير 1969 وهو يوم الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى ووضع اللبنة الأساسية وبين 5 فبراير 2019 أشبه بالمعجزة في عملية البناء وتطوير القدرات بالمنظور العسكري، فخلال هذا الزمن القصير استطاعت قوة دفاع البحرين أن تمتلك قدرات وإمكانيات عسكرية هائلة، واحتلت مراكز متقدمة ضمن قائمة أكثر الجيوش العالمية تقدما وجاهزية ومنظومة متكاملة بمختلف تشكيلاتها ووحداتها، إذ حشدت الطاقات وسابقت الزمن للحاق بالعصر.

كما أن تاريخ هذه القوة الباسلة مليء بالملاحم البطولية الخالدة والفريدة والكفاءة والإقدام، والتصدي للطامعين والمتربصين، فقد شاركت في حرب أكتوبر 1973 حيث ساندت قوات الدول العربية الشقيقة بمجموعة قتال شملت كتيبة المشاة الآلية الملكية الأولى، وكانت لها إسهاماتها البطولية أيضا في حرب الخليج الثانية “تحرير الكويت 1990” وحرب الخليج الثالثة “حرب العراق”، وعملية عاصفة الحزم وإعادة الأمل 2015، وعمليات الأمن الداخلي أيضا كعملية الفاروق 2011 التي قضت على المخطط الإيراني الصفوي الآثم.

قوة دفاع البحرين يقظة وتأهب للدفاع عن الوطن وسيادته ومكتسباته.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية