العدد 3771
الأحد 10 فبراير 2019
وثيقة‭ ‬الشباب‭ ‬العالقة‭ ‬منذ‭ ‬14‭ ‬عاما‭!‬
الأحد 10 فبراير 2019

ينتظر نادي الشباب الحصول على وثيقة الأرض التي يقع عليها مقره النموذجي الجديد منذ العام 2005.. ولكن دون جدوى!

المسألة متشعبة، فهناك أراض تقع داخل أسوار النادي لم تسجل باسمه حتى الآن، وبالتالي ليس من حقه القانوني الاستفادة منها في إنشاء مشاريع استثمارية أو غير ذلك!

وأمضى نادي الشباب 14 عامًا من دون أن يستفيد من أرضه؛ بسبب هذه الوثيقة، ويبدو أنه لن يستطيع الصمود أكثر في ظل تزايد الالتزامات المالية على كاهله وبقاء الأرض خاوية دون أن يبنى عليها مشروع استثماري يعينه على تسديد ديونه وتسيير نشاطاته بالشكل المأمول.

ويأمل القيمون على النادي أن يبذل وزير شؤون الشباب والرياضة الجديد جهودا استثنائية؛ من أجل حل مشكلتهم العالقة بعد أن تعرقلت جهود أسلافه في الوزارة وقبل ذلك المؤسسة!

ويعاني نادي الشباب، الذي يمثل 7 أندية مندمجة في كيان واحد، أزمة مالية خانقة؛ بسبب ضعف موارده المالية وتعطل مشاريعه الاستثمارية التي تنتظر وثيقة الملكية؛ كونها تتيح للنادي التفاوض مع المستثمرين لبناء مشاريع من شأنها المساهمة في مضاعفة عوائده المالية كغيره من الأندية النموذجية.

وربما لا يعرف كثيرون أن نادي الشباب لم يعد يسدد رواتب المدربين في الفئات العمرية، وغيرهم من المتطوعين في خدمة الماروني منذ أكثر من 3 سنوات، وهذه الحالة رغم أنها تعكس ولاء أبنائه ومنتسبيه إلا أنها أثرت سلبا على نتائجه ومستوياته.

ويحدو نادي الشباب الأمل في أن يتحرك الوزير الشاب أيمن المؤيد لمساعدته في الحصول على الوثيقة، بمساند ةرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الحريص على توفير البيئة الصحية والملائمة لتطوير المنظومة الرياضية وقاعدتها المرتكزة على الأندية.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية