العدد 3773
الثلاثاء 12 فبراير 2019
التقدير الدولي لسيدي سمو رئيس الوزراء
الثلاثاء 12 فبراير 2019

عندما زرت مملكة تايلند أول مرة في عام 2016 دهشت من المعاملة الراقية التي تلقيتها مع أفراد أسرتي من قبل موظفي الجمارك في مطار سفارنابومي، فتايلند بلد سياحي معروف، ويزوره يوميا آلاف البشر من مختلف الجنسيات، لكنني اكتشفت أن معاملة المواطن البحريني تختلف كثيرا عن الجنسيات الأخرى، فما إن تعطيهم جواز السفر حتى تشاهد حدائق الفرح والابتسامة على وجوههم وترحيبا مزينا بعروش الذهب وفي أعلى المراتب.
إن هذه المعاملة والترحيب الحار بالمواطن البحريني في تايلند تظنه للوهلة الأولى أنه عادي، لكنه حتما غير عادي والفضل يعود في ذلك إلى سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه الذي يحظى بتقدير دولي واسع رسميا وشعبيا واستطاع عبر سنوات طويلة أن يبني علاقات وطيدة طيبة ومتنامية مع مملكة تايلند وغيرها من الدول الصديقة على امتداد العالم، وذلك نابع من إدراك سموه العميق حفظه الله ورعاه لأهمية الترابط والتعاون الوثيق بين دول العالم وشعوبه من أجل السلام والاستقرار، وتأتي زيارة السيد دون برامودويناي وزير خارجية مملكة تايلند الصديقة والوفد المرافق إلى البحرين والالتقاء بسيدي سمو رئيس الوزراء تأكيدا على عمق العلاقات الوطيدة والمتميزة بين المملكتين على كل الأصعدة والمجالات والثقة التامة والتفاهم والتعاون والاحترام المتبادل.
وزير الخارجية التايلاندي أعرب “عن تقدير بلاده لكل ما يقوم به سيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه من جهود من أجل توطيد العلاقات القوية والوثيقة بين البلدين، كما أشاد بإسهام سموه الكبير ودوره الفاعل في وضع لبنات وإرساء دعائم التعاون الوثيق القائم بين البلدين الصديقين، ناقلا إلى سموه تقدير واحترام رئيس وزراء مملكة تايلاند”.
إن هذا التقدير الدولي لسيدي سمو رئيس الوزراء أسهم بشكل قوي ومتواصل في تبوء البحرين مكانة رفيعة وسط الأمم وأكسبها ثقة واحترام الجميع، وجعل المواطن البحريني مرحبا به وبحفاوة أينما سافر وذهب، فجهود سموه أيده الله لتحقيق التنمية والازدهار لشعوب العالم وبناء أفضل العلاقات واضحة كنور الشمس.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية