العدد 3784
السبت 23 فبراير 2019
لقاء مع مسؤول حكومي
السبت 23 فبراير 2019

لقاء مع مسؤول حكومي هو عنوان المبادرة التي أطلقها مركز الاتصال الوطني، وهي مبادرة تهدف إلى تناول الموضوعات التي تهم الرأي العام بطرحها ومناقشتها خلال لقاء مباشر بين المسؤول الحكومي والإعلاميين وقادة الرأي.

هذه المبادرة تخلق نوعا من التفاعل البناء بين هؤلاء القادة وبين المسؤول الحكومي وتزيل أسباب التأويل الخاطئ للأمور وسوء الظن تجاه قرارات وتصريحات الحكومة.

وتقوم هذه الآلية على عقد حلقة نقاشية مع مسؤول حكومي يشارك فيها قادة الرأي والإعلاميون الذين سيتولون بدورهم نقل الصورة وشرحها للجماهير دون تزييف أو تهويل لرفع مستوى الوعي لديهم وتحصينهم ضد الرسائل السلبية التي يتلقونها من خلال مصادر عديدة.

ولا شك أن هذه الفكرة سيكون لها أثرها الإيجابي في الأيام التي نعيش فيها والتي لها طابع مختلف تماما عن ذي قبل، فنحن نعيش الآن في زمن الشائعات وحروب التشكيك والفتنة والحرب النفسية ونشر الإحباط بين الشعوب كأداة من أدوات الحرب الحديثة، ففي اليوم الواحد تصل إلى المواطن آلاف الرسائل التي في ظاهرها الرحمة وفي باطنها الخراب، وهو نائم في سريره لا يحتاج لأي جهد للحصول عليها.

ولم يعد بإمكان أية سلطة أن تمنع وصول هذه الرسائل رغم علمها أن الكثير جدا منها معد من قبل جهات ومنظمات لها أهداف محسوبة ومخططات جهنمية، فالسيطرة على عقول الشباب وتشويه معتقداتهم وانتماءاتهم وضرب سيادة الدول في مقتل ونسف منظومة القيم لدى الشعوب ونشر الطائفية أهداف معروفة لدول ومنظمات وأجهزة استخبارات كثيرة في هذا الوقت الذي نعيش فيه والذي يراد فيه لدول معينة أن تتفتت وتبنى من جديد بالشكل الذي تريده هذه المنظمات وهذه الأجهزة.

لذلك فالمواجهة بين المسؤول الحكومي وبين من يتولون التوجيه الإعلامي والفكري وطرح كل الأمور التي تشغل بال الجماهير بشفافية تامة أقوى سلاح للتصدي للحروب التي تشن ليلا ونهارا في ميادين لا قبل لأحد بمنعها وهي ميادين وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت بحق أدوات حرب خطيرة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية