العدد 3785
الأحد 24 فبراير 2019
360 درجة أيمن همام
حلم‭ ‬التقاعد‭ ‬والتحول‭ ‬الاختياري
السبت 23 فبراير 2019

للعمل قيمة عظيمة في حياة الإنسان، لدرجة أن بعض علماء الدين وضعوه في مصاف العبادات بشرط أن يقترن بالنية الخالصة لله عز وجل، عملا بمبدأ أن من يكسب قوته بجهده وعرق جبينه لا يستوي أمام الله بمن يقتات عمل غيره.

فكرة التقاعد تراود كل إنسان ظل يسعى طوال حياته على ما يقيم به أوِدّ أهله، حاملا بأمانة وإخلاص رسالة الآباء والأجداد، وحالمًا باللحظة التي يرفع فيها الأبناء عن كاهله الحمل الثقيل؛ لينعم بالراحة والهدوء فيما تبقى من عمره.

التقاعد حق طبيعي لمن أفنى صحته وشبابه في الإنتاج والعمل، لكن عندما يكون الإنسان قادرا على العطاء يصبح تقاعده أشبه بقطع شجرة مثمرة، ويتحول حلمه الجميل إلى كابوس مزعج يعاني فيه من الفراغ والضجر وتبدأ تجاعيد الزمن تنحت في جبينه.

من بين الأهداف التسعة لبرنامج عمل الحكومة للسنوات 2019 - 2022 طرح هدفان مترابطان كانا الأبوين الشرعيين للتقاعد الاختياري، الذي أعلن عنه ضمن برنامج التوازن المالي. الهدف الأول هو “دفع القطاع الخاص ليتبوأ دورا أكبر كمحرك رئيس في عملية التنمية”، أما الثاني فهو “إعادة رسم دور القطاع العام من المحرك الرئيس إلى المنظم والشريك للقطاع الخاص”.

من الواضح أن حكومة البحرين تسعى من خلال برنامج التقاعد الاختياري إلى خلق فرص عمل واستثمار نوعية للمواطنين لتحسين أوضاعهم والارتقاء بمستوى معيشتهم، وعليه لا ينبغي النظر إلى البرنامج على أنه تقاعد بمفهومه التقليدي، بل تحول اختياري من الوظيفة الحكومية إلى القطاع الخاص والاستفادة من جميع المزايا التي يقدمها العمل الحر؛ ليتحول الحلم إلى واقع، ويثرى القطاع بتجارب وخبرات المتقاعدين.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية