العدد 3804
الجمعة 15 مارس 2019
أبوظبي... عاصمة نشر القيم الإنسانية
الجمعة 15 مارس 2019

كعادتها دائما تذهل دار زايد - دولة الإمارات العربية المتحدة، العالم بأسره بدورها الإنساني المعطاء تماماً كما أراد لها وأسس لذلك المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- طيب الله ثراه وأسكنه جنات الفردوس، وذلك من خلال نشر قيم إنسانية نبيلة في العالم.
هذه المرة يحتضنُ قلب الإمارات الكبير، وتحديداً في إمارة أبوظبي حدثا رياضيا مميزاً يشارك فيه آلاف من الرياضيين من ذوي الهمم حول العالم في أولمبياد عالمي خاص لتؤكد من خلاله الإمارات قيم المشاركة المجتمعية ونشر ثقافة التضامن، حيثُ يستقطب هذا الأولمبياد الخاص الرياضيين من أصحاب الهمم وغيرهم، يلعبون جنبا إلى جنب ضمن فرق رياضية متعددة وفي أجواء تنافسية أساسها الاحترام والصداقة والتسامح، ومن بين ما تهدف إليه هذه الفعالية الرياضية أيضاً تعزيز خطوات دمج أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية وغيرهم في المجتمع داخل دولة الإمارات وفي المنطقة والعالم أجمع.
وستتيح هذه الفعالية للحضور أيضاً زيارة أحدث صرح معماري عريق وهو قصر الوطن الذي يجسد مسيرة التقدم في دولة الإمارات العربية المتحدة ويشكل جسراً للتواصل المعرفي والحضاري بين الشعوب.
الإمارات تثبت على الدوام أن العمل الإنساني جزء مهم من هويتنا الإسلامية وتراثنا، وهي إذ تأخذ زمام المبادرة في نشر هذه القيم في العالم وتورثها للأجيال القادمة لتؤكد أننا مسؤولون جميعاً عن هذة الفئة المهمة بمجتمعاتنا وأهمية التأسيس لسلوك إيجابي تجاههم والعمل على دمجهم بيننا بدون أية حواجز.
وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أطال الله في عمره وأبقاه – في كتابه، “ستذكرنا الأجيال القادمة، ويقولون بعد زمن طويل: هنا كانوا، هنا عملوا، هنا أنجزوا، هنا ولدوا، وهنا تربَّوا، هنا أحبُّوا، وأحبَّهم الناس، هنا أطلقوا ذلك المشروع، وهنا احتفلوا بإتمامه، من هنا بدأوا، وهناك وصلوا في سنوات معدودات، ولا نريدُ من الأجيال الجديدة إلا أن يقولوا فينا خيراً؛ فالله في عليائه يعلمُ نيَّتنا في صنع الخير لشعبنا وأمَّتنا”.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية