العدد 3816
الأربعاء 27 مارس 2019
خربشات‭ ‬“الأربعاء”
الأربعاء 27 مارس 2019

يذكر قسم إصدار الشهادات بوزارة الصحة، بشهادة الميلاد، وفي خانة مكان الولادة تحديدًا اسم المستشفى كــ “مجمع السلمانية الطبي”، وهو أمر أوجد - ويوجد - الكثير من المشاكل للمواطنين أثناء تقدمهم بطلب إصدار التأشيرات، حيث تشترط العديد من السفارات، أن يُحدد مكان الولادة في شهادة الميلاد بالمدينة أو بالمحافظة، بتطابق مع المعلومات المذكورة بجواز السفر. وعليه، نأمل من وزارة الصحة، المسارعة في تصحيح هذا الأجراء بالسرعة الممكنة؛ تيسيرًا للمواطنين، ولمصالحهم.لا تزال تجمعات العمالة الآسيوية السائبة على أرصفة سوق الرفاع الشرقي ودهاليزه على حالها منذ سنوات طويلة، بالرغم من أضرارها، وكثرة مناشدات المواطنين، فمتى سنرى الحل الحاسم لذلك؟

يشكو كثير من المواطنين، تأخر تطوير شارع الحنينية، الذي يعج بالكثير من الخدمات العامة والرئيسة التي تخدم البحرين ككل، وليس أهل الرفاع فقط، كمحاكم الأسرة، وجمع من المدارس الخاصة والحكومية، والمؤسسات الصحية، وغيرها، فمتى نرى الفرجة التي ينتظرها الناس؟

تساؤل مشروع يطرحه المواطنون، عن أسباب تأخر العديد من النواب بفتح مكاتب خدمية ومجالس أسبوعية لأهالي دوائرهم، بالرغم من استلامهم للعلاوات المالية المخصصة لذلك، فهل يحتاج النواب للرقابة -وهم أهل الرقابة- أسوة ببقية الموظفين بالقطاع العام؟

يلاحظ أن هنالك استهدافًا ممنهجًا ومتناميًا، لوزارة التربية والتعليم، وللصف الأول من قياداتها تحديدًا، وتصيّدا ماكرا في الماء العكر، يتخطى واقعة الحدث نفسه بكثير، فهل نحتاج لحملات توعوية جديدة، نذكّر بها بأن ليس كل من يردّد الشعارات الإصلاحية هو أهل لها.

تتجاهل بعض الوزارات والجهات الحكومية - علنًا - ما يكتب عنها بالصحافة المحلية، من ملاحظات، وانتقادات، وتساؤلات مشروعة، بتضارب واضح مع توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر، ومع المصلحة العامة نفسها، فهل تحتاج البحرين لسياسة “الإقالات” حتى يعي كل مسؤول واجبه؟

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية