العدد 3823
الأربعاء 03 أبريل 2019
ريشة في الهواء أحمد جمعة
الوطن ليس أغنية فحسب
الثلاثاء 02 أبريل 2019

خسارة أجيال نابغة وذكية، ضياع سنين قاسية من المعاناة منذ التمهيد بالحضانة، مرورا بالابتدائي والإعدادي والثانوي، ثم البكالوريوس والماجستير وختاماً بالدكتوراه، خسارة هذا الجيل وسقوطه بمتاهة البحث عن وظيفة يعيد خلالها بناء أحلامه وطموحاته، فقدان ثقته بوطنه وولائه له الذي كرس حياته بين الحلم والوفاء، هذه الخسارة لهذا الجيل ستكون وصمة عار في حال استمرت، بينما شعارات مؤسساتنا الأهلية والخاصة لا تكتفي بالادعاء والزعم بأنها تسعى وراء الخطط والبرامج، لإدماج جيل بكامله بقارعة الطريق، فبين الأقوال والأفعال، يقف آلاف الخريجين، أولئك الذين حلموا كغيرهم بعالم وردي، يمسح عن كاهلهم قسوة وشراسة السنين التي قضوها بين الحضانات والمدارس والجامعات وكانوا خلالها كالملائكة التي تحلم بالنزول للأرض لترى معجزة الخالق لتصعق بواقع الخلق.

عندما أرى اليوم أطفالنا كالملائكة يتدفقون على الحضانات والروضات، وهم بسنوات البذور الأولى تخنقني العبرة وأقف مشدوداً تجاه العقود القادمة المجهولة من زمن هذا الوطن الذي لا يعرف أين يضع أبناءه؟ ولا كيف يستفيد من ذكائهم الحماسي وفطرتهم المتقدة للعمل بعد أحلام سنين بحمل شهاداتهم والتوجه لمصانع المستقبل ليبنوا حضارتهم وعصرهم الخاص بهم المتميز بالرؤية والممارسة وأدوات المستقبل المختلفة عن غيرها، لكنهم يصطدمون بجبال وركام وسدود تمنعهم من المرور وتحطم أرواحهم المتأججة بالحماس لبناء فردوسهم الذي حلموا به، بدءاً من وظيفة وزواج وإنجاب، من سيارة ومنزل ورصيد وأحلام طوتها الصدمة حينما واجهوا الواقع المر.

الوطن يا سادة يا كرام، ليس مجرد أغنية بحفلة، الوطن يا كرام، ليس خطبة عصماء بمؤتمر، الوطن يا كرام ليس شعارا باللون والموسيقى، الوطن لا هو بقصيدة ولا أرجوحة، الوطن بذرة بالقلب وحلم بالوجدان يتنفس مع كل صباح ومساء، فإذا لم تتنفس الوطن بعزة وكرامة ضاع بداخلك الوطن.

لنبقي الشعلة متأججة ولنحفظ كرامة الطفل والشاب والرجل والمرأة والشيخ، فهذا الكائن البشري الذي يولد منذ أول ساعة بحاجة لرعاية حتى يبلغ القبر، فإذا لم نحسن رعايته ضاع من قبله الوطن، لنحفظ بداخل نفوسنا جذوة شبابنا الذي يطارد حلمه بالوظيفة ولنفتح له الطريق دون شعارات وملاحم، ودون قصائد وأغاني، بل بالعمل والعمل وحده تبنى الأجيال.

البداية وظيفة معها الكرامة، فكل الحضارات بالعالم بنيت بوظيفة، وكل الحضارات بالكون انهارت بسبب وظيفة، وظفوا أجيالنا اليوم حتى لا تخسروا الأمة في الغد.

 

تنويرة:

دع الجهل ينتشر وبعده سيطر على الأمة كلها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية