العدد 3825
الجمعة 05 أبريل 2019
صوت التكنولوجيا!
الجمعة 05 أبريل 2019

تُشكل وسائل التواصل الاجتماعي اليوم تحديا كبيرا للحكومات على وجه الخصوص؛ فسرعة انتشار الخبر، وتوثيقه بالصوت والصورة، أخذ حيزاً كبيراً من الوجود والتفاعل، إضافة إلى أن هذه الوسائل تكشف حقائق قد لا تقبل التكهن أو التبرير في الكثير من الأحايين. على مدى بضعة أيام، كشفت وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من قضية مهمة، أماطت اللثام عن حقائق مريعة، تشير بأصابع الاتهام نحو مسؤوليات حماية المجتمع البحريني من التقصير أو الإهمال أو ما شابه من صنوف الأذى.

إن هذه التقنية ذات حدين متساويين؛ فإما أن تجعلنا أمام سذاجة، وسطحية، وتفاهة متناهية، لا تفيد المجتمعات، وتنحدر بذوقها ومستواها، أو أنها تكشف جوانب القصور، وبالتالي تصحيح المسار إذا ما عوملت القضايا بشيء من الجدية والإحساس بالمسؤولية، وينتج عن ذلك بطبيعة الحال مجتمع قوي، متماسك، قادر على التصدي للمخاطر التي تهدده، ويحقق النسبة المطلوبة من ضمان الأمن والاستقرار له، ويحفظ بالتالي مستقبله.

إن الاستخدام الإيجابي لهذه الوسائل، يكاد يكون في هذا الزمن أكثر تأثيراً بكثير من أية وسيلة أخرى، ولربما أكثر تأثيراً من صوت نائب، يحاول جاهداً إيصال صوته، لكن صوت الجماعة قد يعارضه، وهو الغالب في نهاية المطاف، وهي ضريبة الديمقراطية المعهودة.

حقيقةً، نرجو ونحن في هذا الحال من الفائدة، ألا يحد إيصال صوت المواطن البسيط إلى المسؤولين وصنّاع القرار، بهذه الوسائل المتوفرة، والتي يسهل إيصال القضايا من خلالها، وألا يقف أحد يوماً عثرة في طريق إيصال صوت المواطن، فيبقى مسموعاً دون تكبيل، شاحذاً اهتمام وجهود المسؤولين، كما نتمنى يوماً أن نصل إلى مرحلة نكون فيها غير محتاجين إلى وقوع المشكلة حتى نفزع لحلها.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية